ورقة عربية وأخرى أمريكية في بدء الاجتماع المشترك للتربية

بداء اليوم التحضير لـ "الاجتماع المشترك الأول لوزراء التربية والتعليم في الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية"، الذي تنظمه وزارة التربية بالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء بداية من غداً ويستمر لمدة يومين بفندق الريجنسي.

ومن جهتها أكدت رئيسة الجلسة الافتتاحية لاجتماع الخبراء الوكيل المساعد للشئون الادارية في وزارة التربية عائشة الروضان ان هذا الاجتماع يضم نخبة من الخبراء و المختصين في التعليم والذي يركز على اهمية تبادل الخبرات التعليمية و التقنية المتصلة به مشيرة الى اهمية بناء القدرات و التعاون في مجال التعليم العالي "لتحقيق ما نتطلع اليه من ثمار التعاون الايجابي الفعال بين الدول العربية و الدول اللاتينية في مجال التعليم الذي خصص له هذا الاجتماع و غيره من المجالات الاخرى التي تنال اهتمام قادة الدول في لقاءاتهم التي تنبثق عنها و تحظى بعناية الباحثين و المختصين و الخبراء في كل من هذه المجالات و تكون موضع الاهتمام من كافة المستويات القيادية في دولنا".

واشارت الروضان الى ان تكنلوجيا المعلومات والاتصالات اصبحت اليوم احد المكونات الاساسية في الحياة و لايمكن الاستغناء عنها في ظل عالم مفتوح يعتمد على القدرة التنافسية كمعيار للتقدم و الازدهار و فيه يبرز دور التعليم كونه احد اهم محرك لاحداث تغيير جذري وثورة حقيقية في نمط الحياة والتفكير مبينة انه اصبح من الضروري الانتقال الى اختصار المعرفة وتاسيس نظام تعليم يعتمد على التقنيات الحديثة لتحصيل المعرفة والافادة منها وحفظها ونقلها باشكالها المختلفة ضمن رؤية مستقبلية واعية وذلك من خلال ما يقدمه الخبراء من اراء ورؤى.

بدورها لفتت مستشار الامين العام لجامعة الدول العربية السفيرة فائقة الصالح في كلمتها الى ان هذا الاجتماع اتى في ظروف صعبة للمنطقة العربية الا انه "يحذونا الامل باستقرار الاوضاع في الوطن العربي للعيش في امان لاستمرار عملية تطوير التعليم" مبينة انه على الرغم من تلك الظروف "جئنا جميعا لتحقيق اهداف هذا الاجتماع المتمثل في اتاحة الفرصة لالتقاء وزراء التربية و التعليم في الدول العربية مع نظرائهم في دول امريكا الجنوبية من اجل تعزيز نشر المعلومات المتعلقة بسياسات التعليم التي تطبقها دول الاقليمين بالاضافة الى ايجاد الفرص لتعزيز التعاون في مجالات التربية و التعليم و تحقيق الاهداف الفرعية الواردة في الورقة المفاهيمية" .

واضافت الصالح ان جامعة الدول العربية تتطلع الى صياغة مشروع البيان الختامي و خطة العمل للتعاون في مجال التربية و التعليم بين الدول العربية و دول امريكا الجنوبية ووضع خطة مبدئية لتنظيم الاجتماع المشترك الثاني.

من جهته اعلن ممثل دول امريكا الجنوبية في الاجتماع سفير بيرو لدى الكويت امادور بيلاسكيز استضافة بلاده للاجتماع الثاني لوزراء التربية والتعليم في الدول العربية ودول امريكا الجنوبية في سبتمبر من العام المقبل مضيفا ان الورقة التي سوف تقدم باسم دول امريكا الجنوبية ستتناول توصيات الأمم المتحدة بشأن التركيز على النواحي الاجتماعية في التعليم خاصة فيما يتعلق بتوفير التعليم للجميه والمساواة وعدم التفرقة في التعليم.

وذكر ان عدد دول امريكا الجنوبية التي أكدت مشاركتها في الاجتماع يبلغ 12 دولة متمنيا ان يخرج المجتمعون بالتوصيات التي تخدم التعليم والمتعلمين في هذه الدول وتساعد في تقريب الثقافات بين الشعوب من خلال تعزيز تدريس اللغة العربية في دول امريكا الجنوبية وتدريس اللغة الاسبانية والبرتغالية في الدول العربية

و من جانبه اكد ممثل المنظمة العربية للتربية و الثقافة و العلوم الدكتور احمد خليل على دور المنظمة في المنطقة العربية من خلال الاستجابة لامال الدول الاعضاء لايجاد شراكات فاعلة تعمل على استمرارية تنفيذ البرامج والانشطة المتعلقة بتدريس اللغات بما فيها اللغة العربية ايمانا منها بدورها القيادي في تاكيد الهوية الثقافية العربية ودعم التوجه الحضاري العربي وتطوير المنظومة العربية و الارتقاء بها بما يسمح بانشاء جيل عربي مستنير.

واشار خليل الى دور المنظمة في نقل روائع الادب العربي الى اللغات الاجنبية موضحا ان التوصيات التي ستخرج من هذا الاجتماع ستكون واجبة التنفيذ حيث ان الامانة العامة لجامعة الدول العربية ووزارة التربية في الكويت ستتابعان الاجراءات المختلفة للتعرف على النتائج المحققة و الصعوبات التي تواجه التنفيذ.

وتم خلال الجلسة الاولى اختيار هيئة مكتب الخبراء ولجنة الصياغة كما تم عرض ورقتين لكل محور من المحاور الثلاثة للاجتماع الاولى من خبير عربي والثانية من خبير يمثل أمريكا الجنوبية.

وناقش المجتمعون سبل تبادل التجارب الخاصة بطرق واساليب التدريس الحديثة واستخدام تقنية المعلومات والاتصال في التعليم كما بحثوا انشاء شبكة معلومات حول مراكز تعليم اللغات العربية والاسبانية والبرتغالية في المنطقتين الى جانب سبل بناء القدرات والتعاون في مجال التعليم العالي.

هذا وسوف يقوم الخبراء في الجلسة الثانية التي سوف تعقد مساء اليوم بعرض ومناقشة مشروع جدول اعمال الوزراء ومناقشة مشروع البيان الختامي وخطة العمل والتوصية بعرضها على اجتماع الوزراء.