الصحة: 16 متخصص في مجال الطب الصيني لدعم العمل الطبي

في إطار التعاون المتبادل بين دولة الكويت وجمهورية الصين الشعبيـــــة وبحضور كلا من وكيل وزارة  الصحة د.إبراهيم العبد الهادي والسفير الصيني المعتمد لدى الكويت والملحق الصحي للسفارة تم صباح اليوم الاثنين التوقيع على تمديد بروتوكــــــــول عمل تعاون بين وزارة الصحة وجمهورية الصين.

وبهذه المناسبة قال السفير الصيني المعتمد لدولة الكويت هوانغ جيمين في تصريح صحافي له عقب توقيع الاتفاقية أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين تتسم بالتعاون في كافة المجالات وفي مقدمتها التعاون الطبي.

وأكد أن الاتفاقية التي تم توقيعها سيتم بموجبها إرسال 16 متخصص طبي في مجال الطب الصيني لدعم العمل الطبي في الكويت، لافتا إلى أن طاقم العمل الطبي قدم طوال الفترة المنصرمة من توقيع الاتفاقية العديد من الأعمال الطبية والإنسانية لأبناء الشعب الكويتي في  هذا المجال.

وأضاف جيمين أن الطب الصيني بعد نجاحه قد نال شهرة عالمية يقبل عليها العديد من دول العالم، بجانب إرسال البعثات التعليمية إلى الصين من اجل الحصول على شهادات في مجال الطب الصيني، متمنياً العمل على زيادة التعاون والتطور فيما بين الكويت وجمهورية الصين الشعبية، مبيناً أن هناك دعوة مفتوحة من قبل الصين لزيارتها من قبل ممثلين وزارة الصحة الكويتية.

وردا على سؤال لصحيفة "كويت نيوز" حول الإضافات الجديدة في مجال التعاون الذي نصت عليه الاتفاقية الجديدة قال جيمين أن هناك زيادة في مجال العمل الطبي الصيني المتمثل في العلاج بالإبر الصينية، بجانب إرسال طبيبان أضافيان لفريق العمل الطبي الصيني الموجود بالكويت ليصبح عددهم 16 متخصص بدل من 14 قبل تجديد الاتفاقية.

ومن جانبه رحب وكيل وزارة  الصحة د.إبراهيم العبد الهادي بتجديد توقيع هذه الاتفاقية واستمرار التعاون الطبي بين الدولتين، مبينا أن الاتفاقية مضى من عمرها 20 عاماً ويتم تجديدها وتطويرها، وذلك للتأكيد على استمرار تقديم الخدمات الطبية المميزة والمستحدثة من خلال مركز الطب الصيني الموجود بالكويت لتقديم كافة الخدمات الطبية العلاجية الصينية.

وأضاف العبد الهادي أن الطب الصيني التقليدي له تاريخ قديم ومجرب واثبت نجاحه في علاج الكثير من الحالات على مر السنين، مبينا أن الكويت بها مرضى قد تحتاج لمثل هذا النوع من العلاجات، مؤكدا أن هذا الأمر جعل الوزارة تحرص دائما على تجديد مثل هذه الاتفاقيات وما تضيفه من تخصصات وطرق علاجية متطورة وذات كفاءة عالية.

وحول استفسار لصحيفة "كويت نيوز" عن مدى الإضافة الذي قدمها الطب الصيني في علاج المرضى بالكويت، قال العبد الهادي أن هناك تنوع في تقديم الخدمات الطبية التي تحرص عليها الوزارة، وأن الطب الصيني ضمن هذه الخدمات التي تعتبر مخرج لتأهيل بعض المرضى الذين يحتاجون إلى خدمات أضافية مساندة للطب الطبيعي المعمول به في الكويت.

×