الوزير الراشد: اذا اتضح سلامة استجواب الايداعات سيصعد الرئيس المنصة

قال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء علي الراشد أنه لم يكن يتوقع ما حصل يوم الأربعاء الأسود، مشيرا الى أن الأحداث أحزنت غالبية أهل الكويت وفعل يندى له الجبين، مجدد رفض الحكومة اقتحام مجلس الأمة.

وأكد الراشد لقاء مع تلفزيون "الوطن" أن الحكومة لديها تصوير واضح لمن ذهب وتهجم على رجال الأمن الذين كانوا في قمة ضبط النفس ولم يكونوا خائفين إلا أنهم أرادوا حقن الدماء، مشيرا الى أن الحرية والكرامة والعز الذي يعيشه الشعب الكويتي لا يوجد دولة في العالم تحصل عليه حتى في أعتى الديمقراطيات.

وطمأن الراشد "الشعب الكويتي أن قضية اقتحام مجلس الأمة هي في حوزة النيابة مع الأسماء لنواب وأشخاص ارتكبوا أخطاء ولن يكون هناك أي تنازل لأن القضية تخص الدولة، موضحا أن النواب الذين شاركوا في الاقتحام سيتحملون المسؤولية بعد اعترافهم والقانون يصل بالعقوبة الى السجن المؤبد، وأضاف " حرام ما تفعلون في بلدكم، ستضيع والشباب ستغسل أدمغتهم فعن أي حرية تتكملون عنها".

ووجه الراشد رسالة الى النائب مسلم البراك قائلا "أقول للبراك أنت لست مراهقا سياسيا وأرجوك عيد النظر في كلامك واتق الله في وطنك فدول تتمنى نصف ما نحن فيه من نعمة ونحن نقول ما نشاء ولا يأتينا زوار الفجر"، مشيرا الى أن من يقول أن الدستور فقط هو الذي يربطنا بالأسرة الحاكمة فنقول له "معصي" لأن هناك عشره مع أسرة آل الصباح لأكثر من 300 سنة.

وحول قضية الايداعات المليونية، نفى الراشد علاقة الحكومة بها، لافتا الى أن القضية لدى القضاء وهي تتعلق بمبالغ المطلوب معرفة مصادرها ولا دور للحكومة في الأمر.
وأضاف الراشد أن هناك وجهة نظر في استجواب الايداعات وسنتمسك بحقوقنا الدستورية والقانونية كاملة، كاشفا أن الاستجواب أمام لجنة لبحثه واذا اتضح سلامته سيصعد الرئيس وسبق وان صعد المجلس هو الفيصل.

وبين الراشد أن سيل الاستجوابات لرئيس الوزراء مخالف للدستور ولن يجدوا أرقى من ذهاب سموه للقضاء بعد سبه في الساحات.

وأشار الى أن أول استجواب قدمه النائب أحمد السعدون حكمت عليه المحكمة بأنه غير دستوري وهو ما أثبت خطأ اعتقادي السابق بأن لدى السعدون خبرة دستورية وسياسية.

وقال الراشد أن ما تقوم به المعارضة شخصانية وفجور في الخصومة وأحمد الخطيب وهو يمثل أقصى المعارضة لم يقدم استجوابا في تاريخه بل كان ناصحا والمعارضة اليوم غير مسؤولة.

وعلى صعيد آخر، قال الراشد أن هناك دراسة شاملة لزيادة رواتب القطاع العام وستقر قبل نهاية العام، وستقر قريبا جدا زيادات الكويتيين في القطاع الخاص.