حدس: لا نتوافق ونتحفظ مع خطوة دخول قاعة عبدالله السالم

أوضحت الحركة الدستورية الإسلامية "حدس" أن الشعب الكويتي أكد في أكثر من مناسبة رفضه للحكومة وسياساتها التي انحدرت بالبلاد وخلقت الفتن وعطلت عجلة التنمية ودفعت الحكومة وسياساتها أفراد الشعب دفعًا لمعارضتها برلمانيًا وإعلاميًا وشعبيًا من خلال التجمعات والمسيرات السلمية.

وقالت "حدس" في بيان أصدرته اليوم أن أحداث الأربعاء عكست حالة الاحتقان التي وصلت إليها البلاد بسبب ممارسات الحكومة العبثية والطريقة الأمنية السلبية التي استفزت الشباب.

وأعلنت "حدس" عدم توافقها وتحفظها مع خطوة دخول قاعة عبدالله السالم، إلا أنها في المقابل حيت النواب والشباب الذين تنادوا لحماية القاعة والدعوة لمغادرتها.

وأضافت "حدس" أنها على يقين أن الشعب الكويتي على درجة عالية من الوعي لوضع الأمور في نصابها الصحيح بتفويت الفرصة على من يريد استغلال ما حدث.

وأهابت "حدس" بالمواطنين والقوى تفويت الفرصة على من يريد استغلال ما حدث لحرف مسار جهود الإصلاح التي أجمعت عليها فئات الشعب المختلفة ويتمثل برحيل الحكومة وحل المجلس وإجراء الانتخابات ومجيء حكومة ورئيس جديدين بنهج جديد.