نواب يستنكرون اتهام السعودية بالتدخل والدويسان ينفي و"كويت نيوز" تنشر النص الحرفي

بينما استنكر عدد من النواب اتهام النائب فيصل الدويسان السعودية بالوقوف خلف الأحداث الأخيرة في الكويت، نفى النائب الدويسان أن يكون وجه مثل هذا الاتهام الى المملكة.

وقال النائب الدويسان أنه لم يذكر دولة خليجية معينه بسوء موجها حديثه لمن اتهمه "كفاكم دجلا ونحن بانتظار تأكيد معلومات وزارة الداخلية حول جنسيات المقتحمين وهي 75 خليجيا و125 من البدون و40 عربيا".

وكان النائب الطبطبائي استنكر تصريحات النائب الدويسان ضد السعودية، مضيفا أن المملكة لا تضمر إلا الخير للكويت ولكن "أذناب ايران يريدون الوقيعه بيننا وبينها".

وعبر الطبطبائي عن استغرابه من صمت الحكومة "المطبق" عن اتهام الدويسان للسعودية باثارة القلاقل بالكويت والحكومة لم تتأخر عندما تكلم النائب محمد هايف عن السفير السوري".

وتساءل الطبطبائي "أين نائب ماركة الكذب؟ لماذا لم نسمع صوته عن تطاول الدويسان على السعودية وهل انعقد لسانه كما انعقد عندما أطلق أحدهم على الملك عبدالله لقب كوهين؟"

من جهته، قال النائب محمد هايف أن استغلال النائب الدويسان أحداث المجلس والزج بدولة خليجية بأنها وراء الأحداث أمر خطير وكلام غير مسؤول.

فيما قال النائب مبارك الوعلان "إننا في زمن الروبيضة حين يتطاول النكرات على هامة عالية كالمملكة العربية السعودية".

أضاف الوعلان في تصريح له على موقعه في "تويتر" أن " التافهه بدأ بالحديث في شأن العامه ، وحكومتنا اضعف من ان تمنع هذه الاصوات النشاز فهي لاتعرف حجم هذا الكيان بالنسبه للكويتين".

وأضاف "عندما ضاقت بنا لم تغادر شرعيتنا الا لديرة أخوان نوره، ومازلنا نقول ان لنجات عبادان موجوده لمن لايعجبه"

وقال النائب فلاح الصواغ أنه غير مقبول نهائيا اقحام  نهائياً اقحام السعوديه بما حصل ليلة الاعتصام من قبل الدويسان واتهامها واقحامها بأنها وراء الاحداث امر مؤسف يرفضه الشعب الكويتي.

وحصلت صحيفة "كويت نيوز" علي التسجيل الصوتي للقاء النائب الدويسان مع هيئة راديو البي بي سي البريطانية يوم الخميس الماضي، وتعيد نشر النص الحرفي للجزئية التي تحدث فيها الدويسان:

المذيع:

تقول المعارضة بأن الحكومة استخدمت تكتيكا يعني في محاولتها لتجنب التصويت ضدها ؟

فيصل الدويسان:

العمل البرلماني في أي مكان في العالم يجري وفقا لتكتيكات انما تكون تحت مظلة الدستور وما تم فعله فعلا تحت مظلة الدستور الان هل المعارضة الكويتية أو ما يسمى مجازا بالمعارضة الكويتية ملتزمة بالدستور، ما يحدث هو تمام خروج على الدستور وما رسمه الآباء المؤسسون لهذه الدولة أهل الكويت بأجمعهم يستنكرون ما حدث ان السلطات الكويتية الان قبضت على مجموعة من الذين اقتحموا البرلمان تبين ان ستين شخصا منهم من دولة خليجية ماذا يفعل هؤلاء في الشأن الكويتي الداخلي هذا يبعث علامات استفهام بان هناك أيادي خارجية قلقة ومؤرقة من الديمقراطية الكويتية.

المذيع:

من دولة خليجية أي دولة سيد فيصل ؟

فيصل الدويسان:

يا سيدتي الفاضلة الداخلية الكويتية هي من تصرح بهذه الدولة ولكنهم من دولة خليجية هؤلاء شاركوا المقتحمين الكويتيين في اقتحام مجلس الأمة من الذي دعا هؤلاء الى التدخل في الشأن الكويتي .

المذيع:

اذن تتحدثون اليوم عن مؤامرة سيد فيصل ؟

فيصل الدويسان:

يا سيدتي الفاضلة الديمقراطية الكويتية مؤرقة للدول المجاورة ولا تريد لهذه الديمقراطية ان تنتقل الى دول مجاورة والى دول أيضا في الخليج تعيش صبح مساء حالة من القهر والديكتاتورية ولا تريد للتجربة النسائية الديمقراطية ان تنتقل النسائية الديمقراطية ان تنتقل اليها لا يريد للديمقراطية الكويتية ان تنتقل اليها لا تريد ان تنتقل الفارق في التعامل ما بين اسرة الحكم في الكويت والشعب بهذه البساطة والتلقائية اليها فهم يعشون حالة من الكبرياء تعودوا عليها ومواطنوهم دائما يرحبون ويشيرون الى التجربة الكويتية.

×