التجمع السلفي: نستنكر قيام مجموعة من المعتدين باقتحام مجلس الأمة

قال التجمع الاسلامي السلفي أنه "يشعر بالاسى وهو يتابع الاحداث التي قام بها مجموعه من المعتدين لاقتحام مجلس الامة بقيادة بعض اعضاء المجلس وما قاموا به من الفوضى والعبث بالممتلكات العامة".

وأضاف التجمع في بيان صحفي أصدره اليوم "ان حفظ الامن والمحافظة على الاموال العامه مطلب شرعي ومن الضرورات الخمس التي نص الاسلام على حفظها كما نص عليها الدستور حيث جاء في المادة 17 " للاموال العامة حرمة وحمايتها واجب على كل مواطن ".

وأشار التجمع أنه "يدرك ان البلاد تعيش اياما عصيبه في ظل تخبط الحكومة في طريقة تعاملها مع العديد من المشاكل وخاصة مشكلة الايداعات المليونيه التي اصابت مجلس الامة بمقتل واصبح من الصعب استمرار الحياة البرلمانيه في ظل المنظومة السياسية المتهمة بالفساد، الا ان ما حصل من احداث من قبل المتظاهرين بقيادة بعض النواب ليعد سابقة خطيرة وسنة سيئه تفتح الباب للفوضى والغوغائية في التعامل مع الامور".

وأكد البيان بأن "هذه التصرفات العبثيه تؤدي الى تدمير البلاد وفقدان النظام وضياع الدستور وفرصة لاندساس المفسدين لتحقيق مآربهم واغراضهم السيئة"، مستنكرا "اشد الاستنكار هذا العمل المشين"، داعيا في الوقت ذاته "الى ضبط النفس وتضييع الفرصة على الذين يريدون الشر بالبلاد، والالتزام بالاسلوب الشرعي والادوات الدستورية لاصلاح البلاد وتغيير المنكر".

وادان البيان كذلك اسلوب الحكومة في تعاملها مع الازمات الحالية مما اوصل البلاد الى حالة من الاحتقان كان بالامكان تجنبها بالعمل بالحكمة والاحكام الصحيحة للدستور والقوانين.