الوزير الأذينة: التكنولوجيا الحديثة أحد الروافد الأساسية التي تشكل تطلعات الشباب

تحت رعاية سمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد انطلقت صباح اليوم جائزة ومؤتمر الحكومة الإلكترونية الثاني لدول مجلس التعاون الخليجي، حيث أناب عنه وزير الكهرباء والماء وزير الإعلام والمواصلات بالإنابة رئيس مجلس إدارة الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات سالم الأذينة، بحضور ممثليين ومسؤولين عن دول مجلس التعاون الخليجي الـ 6.

في البداية نقل وزير الكهرباء والماء سالم الأذينة تحيات سمو رئيس الوزراء، مشيدا برعايته لهذا الحدث الذي يدل على الاهتمام الكبير والآمال العريضة بنتائج مشرفة وخطط واعدة تلبي طموح أبناء الشعب الخليجي.

وأضاف الأذينة أن المؤتمر جاء في أوقات تتطلع فيها الشعوب إلى مستقبل أفضل، مؤكدا أن التكنولوجيا الحديثة أحد الروافد الأساسية التي تشكل تطلعات الشباب ورغبات المجتمعات، موضحاً أن الحكومات الحديثة تبني مستقبلها على أسس من التخطيط السليم في كافة المجالات، منوها بأهمية المؤسسات المشاركة في برامج الحكومة الإلكترونية.

وأشار إلى ضرورة مساهمة هذا التجمع الخليجي في إرساء أسس التعاون التي قام عليها مجلس التعاون أساسا، مبيناً أنه فرصة لتبادل المعلومات والخبرات، مؤكداً أن الحداثة والتقدم التكنولوجي كما يحقق من ايجابيات يصاحبها أيضا بعض السلبيات، منوهاً أنها كلها يتحكم فيها المجتمع بأكلمة.

وأوضح الأذينة أن أيام المؤتمر تعتبر ورشة عمل لتدارس الخطط المستقبلية ورفع درجة التنسيق والتعاون بين المؤسسات ، ودراسة السبل لوضع قواعد واضحة لتبادل المعلومات والخدمات بين الدول في كافة المجالات ، ومناقشة التحديات التقنية والتشريعية التي نواجهها.

وقال أننا نهدف للوصول إلى خدمات إلكترونية تتميز بالتكامل في دول مجلس التعاون، وذلك للحفاظ على أعلى درجات الأمن والخصوصية، وسرعة الاستجابة لأية مخاطر أمنية، وذلك بالشفافية المطلوبة والإنتاجية المنشودة لتحقيق طموحات شعوبنا، متمنياً خروج المؤتمر بتوصيات تحقق الطموحات وتساهم في مسيرة البلدان.

من جانبه قال مدير عام الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات عبد اللطيف السريع أن هذا المؤتمر يعد في محطته الثانية، لاستكمال نجاحه الذي حققه في المؤتمر الأول الذي عقد في سلطنة عمان، مؤكدا أن المؤتمر السابق صاحبه أثر طيب وتنظيم ناجح وضيافة كريم.

وأضاف السريع أن مؤتمر الكويت يتطلع هذه المرة الى النهوض بمجتمعاتنا وتطوير منظومة خدماتنا الحكومية، مبيناً أن برنامج الحكومة الإلكترونية يعد منظومة عمل وتطور وتكامل لها طابع الاستمرارية والديمومة، معتبرها عملية تحول مجتمعي نحو الحداثة.

وأشار السريع إلى مدى أهمية الطموحات التي يهدف إليها المؤتمر وهي السعي نحو المزيد، والاستفادة من تبادل التجارب وتقصير المسافات، موضحاً أن التفاعل بين الخبرات المحلية وتنمية العلاقات المهنية يعد بداية لعلاقات مستمرة وسعي نحو المزيد من الطموحات نحو عملية تكامل منهجي بين برامجنا وتوفير الجهد والمال.

×