الحرس الوطني: دستور الكويت يشكل نقلة نوعية في الحياة السياسية

تفاعلاً مع المبادرة الأميرية السامية بالاحتفال بمرور نصف قرن على صدور دستور دولة الكويت، أصدرت مديرية التوجيه المعنوي بالحرس الوطني إصدارا خاصا بعنوان " دستورنا .. سورنا " يرصد بالكلمة والصورة أبرز ملامح الحقبة التاريخية التي صدر فيها هذا الميثاق الوطني الكبير في 11 نوفمبر عام 1962، ويسلط الضوء على رجال الوطن العظام الذين وقفوا بجانب المغفور له سمو الشيخ عبد الله السالم طيب الله ثراه ليمنحوا الحقوق الدستورية والحريات العامة كاملة ومكفولة دون قيد أو شرط للشعب الكويتي الذي اختار النهج الديمقراطي أساسا للحكم وإدارة شؤون البلاد .

وقال مدير مديرية التوجيه المعنوي بالحرس الوطني العقيد محمد فرحان الفرحان في افتتاحية الإصدار أن المبادرة الأميرية تؤكد مكانة الدستور في قلب وعقل سمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ صباح الأحمد وتعبر عما يمثله الدستور من قيمة عظيمة في قلوب الكويتيين باعتباره الضمانة الحقيقية للمكتسبات الشعبية وصمام الأمان بين الحاكم والمحكوم وحصن الديمقراطية ودرعها الواقي ، مشيراً إلى أن دستور الكويت هو الثمرة الأولى لدولة الاستقلال ويشكل نقلة نوعية في الحياة السياسية بما يكفل الحريات العامة ويضمن الحقوق المدنية ويضع الأسس الراسخة لنظام الحكم الديمقراطي .

واشتمل الإصدار على مجموعة مختارة من الموضوعات أهمها ملف خاص بعنوان " الشيخ عبد الله السالم أبو الدستور " يركز على إنجازات الدولة العصرية التي مهدت الطريق لإطلاق أول دستور في البلاد ، ودوره رحمه الله في ترسيخ دعائم الاستقلال وإرساء قواعد النهج الديمقراطي باتفاق إرادتي الحاكم والمحكوم ، كما وثق الإصدار اللقاء الذي أجرته صحيفة " دنيا العروبة " في عددها الأول مع رئيس المجلس التأسيسي عبد اللطيف ثنيان الغانم رحمه الله والخبير الدستوري الدكتور عثمان خليل عثمان حول الظروف التي أحاطت بإعداد مشروع الدستور وإصداره ، بجانب أعضاء الحكومة الأولى التي تم تشكيلها بعد الاستقلال وملف خاص بعنوان " ملحمة الدستور تاريخ وطن وإرادة شعب " يلخص المكتسبات الديمقراطية التي حققتها الكويت منذ بداية الستينيات وحتى انعقاد أول مجلس للأمة في 29 يناير عام 1963 ، مع سرد نصي لمواد الدستور الكويتي ولقطات مصورة عن أبرز أحداث هذه الحقبة الهامة في تاريخ الوطن الغالي .

كما احتوى الإصدار على تجسيد فني لأهمية هذه المناسبة الغالية ، بقصيدة شعرية بعنوان " كلي فخر" ، أشرف عليها العقيد محمد فرحان الفرحان وكتبها المقدم عادل صالح الفريج ولحنها المقدم أحمد يوسف المطر وقام بغنائها الفنان عبد الله الرويشد .