اعتصام المعلمين: إضراب شامل اذا لم تقر الحكومة والمجلس كادر المعلمين

يبدو أن التصريحات والتوضيحات والتبريرات التي قدمتها وزارة التربية خلال الفترة الماضية لتبرئة موقفها أمام الطالبين لها بالرجوع عن بعض القرارات وتنفيذ بعض القرارات الأخرى، لم تجد جدوى ولم تقنع احد ليشهد صباح اليوم اليوم تنظيم اعتصام واسع النطاق ومتعدد الفئات، حيث شارك به أعداد كبيرة من المعلمين والطلبة بمشاركة عدد من أعضاء مجلس الآمة المعارضين أمام مبنى رقم 1 لوزارة التربية بمقرها في الشويخ وسط حضور أمني كثيف.

وضم الاعتصام ثلاث فئات اثنتان منها طالبت وزارة التعليم بإقرار كادر المعلم من جهة والرجوع عن نظام تقويم درجات طلبة المرحلة الثانوية من جهة أخرى، أما الفئة الثالثة كانت من نصيب وزارة التعليم العالي، للمطالبة بمكافأة طلبة الجامعة والتطبيقي.

وبدوره قال رئيس جمعية المعلمين متعب العتيبي أن الجمعية لن نتوقف عن تنظيم الاعتصام المطالبة بحقوق المعلم المشروعة، متوعداً بتصعيد المطالبات وردود الأفعال في حال عدم تنفيذها لأبعد مدى على حد قوله، مؤكدا أن إقرار الكادر سيمر غصبا عن وزير التربية .

وأوضح العتيبي أن الجمعية ستدعو الى إضراب شامل بعد جلسة 15 نوفمبر اذا لم تقر الحكومة والمجلس كادرهم.

من جهة أخرى قاد النائب المعارض مسلم البراك خلال مشاركته في الاعتصام مظاهرة سلمية نادى خلالها بإسقاط رئيس الحكومة، متهما أيها بالتسبب في  ضياع مستقبل الطلبة من جهة وتجاهل مطالب المعلمين، واتهم وزير التعليم بالتهرب من مواجهة الاعتصامات والمطالبات بالسفر للخارج بالتزامن مع أي اعتصام ينادى به.

ومن جانبه وجه النائب جمعان الحربش تحذيرا شديد اللهجة لوزير التعليم والحكومة فيما قال: إذا لم يقر كادر المعلمين ومكافأة الطلبة يوم 15 نوفمبر المقبل، فعلى الوزير المليفي والحكومة تحمل مسؤولياتهما.

ومن جانبه طالب النائب مبارك الوعلان قائلا: على وزير التربية احمد المليفي تقديم استقالته، متهماً إياه  بالفشل في إقرار كادر المعلمين وسماع مطالبهم وتنفيذها، مؤكدا انه مع يقف في صف المعلم حتى يصل لتنفيذ كافة مطالبه.

وطالبت المعلمة نورية الكندري وزميلاتها من منطقة الفروانية التعليمية بتقديم استقالة وزير التعليم ومن معه ممن وصفتهم "بالوجوه القديمة"، معبريين عن رغبتهم في أن يروا دماء جديدة تتولى شؤون وزارة التعليم وإدخال أنظمة جديدة لا تتدخل بها المحسوبيات والوسطى.

وتسألت الكندري في حديث لها مع صحيفة "كويت نيوز" لماذا تعمل الوزارة على سرية تقدير المعلم؟، مطالبين بالكشف على درجات المعلم العملية وتقدير أنشطته وإعلانها على الملاءة، متهمين بعض الموجهين وقادة المناطق التعليمية بالتمييز بين معلمين وآخرين.

وقالت الكندري في حالة رفض الوزارة لإقرار كادر المعلم، فأين تقدير مجهوداته العلمية وتكاليف الأنشطة المدرسية التي تكلفه بها إدارة المدرسة من ندوات ومؤتمرات وأنشطة ومسابقات؟، وهددت الكندري وزميلاتها بتحويل الاعتصام إلى إضراب حتى وان وصل إلى عام كامل مستمر حتى إقرار كافة مطالبهم وحقوقهم.

×