المحمد يقدم العزاء في السفارة السعودية والبراك يتجاوزه في السلام مجددا

قام سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد رئيس مجلس الوزراء يرافقه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد صباح اليوم بزيارة سفارة المملكة العربية السعودية الشقيقة لتقديم واجب العزاء بوفاة المغفور له باذن الله تعالى صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز ال سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام طيب الله ثراه الى سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت الدكتور عبدالعزيز بن ابراهيم الفايز واعضاء السفارة.

وقد قام سموه بتدوين كلمة بسجل العزاء تقدم فيها لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة والاسرة المالكة الكريمة وشعب المملكة الشقيق بخالص التعازي وصادق المواساة برحيل الفقيد الكبير طيب الله ثراه مؤكدا ان رحيل صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز ال سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام يعد خسارة فادحة ليس للمملكة العربية السعودية الشقيقة فحسن بل للامتين العربية والاسلامية لما كان يتمتع به رحمه الله من رؤية ثاقبة ونظرة حكيمة ومواقف ثابتة وشجاعة خدم بها وطنه وامته سائلا الله عز وجل ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته وعظيم مغفرته جزاء ما قدم لاهلة ووطنه.

وحضر السفارة لتقديم واجب العزاء عدد من النواب والشخصيات السياسية بالإضافة الى المواطنين، وأصر السفير السعودي عبدالعزيز الفايز على أن يكون رئيس الوزراء في مقدمة متلقي العزاء بولي العهد العهد السعودي.

وحضر النائب مسلم البراك ليتفاجأ بوقوف المحمد في مقدمة مستقبلي العزاء ليتجاوزه في السلام والعزاء ويكتفي بتعزية السفير السعودي.

يذكر أن البراك أعلن أنه لن يسلم على الشيخ ناصر المحمد بسبب قضية الايداعات المليونية والتحويلات، وقام يوم امس بتجاوزه أيضا خلال السلام على أمير البلاد وولي العهد عقب حفل افتتاح دور الانعقاد الرابع في مجلس الأمة.

×