مؤسسة الخطوط الكويتية: النقابة أخلت بالاتفاق ومستعدون ذاتيا لمواجهة الإضراب

أعربت مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية عن استعدادها لاضراب نقابة العاملين لديها والذي سينفذ يوم غد سواء ذاتيا أو بالاستعانة بشركات الطيران الزميلة، مشيرة الى أنها أقرت جميع مطالب الموظفين إلا أن النقابة أخلت بالاتفاق بيتهم. وفي ما يلي نص البيان الذي حصلت صحيفة "كويت نيوز" على نسخة منه:

بداية تود المؤسسة أن تعرب عن شكرها العميق لوزير الكهرباء والماء ووزير الإعلام ووزير المواصلات بالوكالة المهندس سالم الأذينة على الجهود التي يبذلها لتنفيذ كافة مطالبات موظفي مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية.

وبهذا الصدد تود المؤسسة التأكيد على أنها لم ولن تألوا جهداً في توفير الأجواء المناسبة لكافة الموظفين وفي جميع القطاعات المختلفة ، كما تود التأكيد بأنها حريصة على حقوق الموظفين ومكتسباتهم التي من شأنها تحسين المستوى المعيشي للموظفين.

وهذا ما قامت به بالفعل إدارة المؤسسة من الموافقة على جميع المطالبات التي تقدمت بها نقابة العاملين في المؤسسة والشركات التابعة لها والتي تم الاتفاق عليها من خلال محضر الاجتماع الذي عقد في تاريخ 6 أكتوبر 2011 وتم التوقيع عليه من قبل ممثلي المؤسسة ومجلس إدارة النقابة على أن يتم إرجاء الإضراب لمدة شهر تنتهي في 3/11/2011، وهذا الاتفاق جاء ليؤكد التوافق بين الطرفين على ضرورة تحقيق مكتسبات الموظفين واتخاذ الإجراءات المطلوبة مع الجهات المعنية لاعتماد الطلبات التي لا تدخل ضمن اختصاصات الإدارة التنفيذية للمؤسسة ومجلس الادارة.

وعليه ، فقد وافقت المؤسسة على الآتي:

1- رفع جميع الطلبات الواجب اعتمادها إلى ديوان الخدمة المدنية للموافقة عليها والمتعلقة بزيادة 30% لجميع فئات الموظفين بالإضافة إلى البدلات الأخرى.

2- الموافقة على تعديل حساب العمل الإضافي لموظفي جدول الرواتب العام ليصبح الأساسي (163,5 يوم) .

3- الموافقة على تعيين عدد (3) محصلين في المبيعات.

4- الموافقة على إضافة شرط ثاني لفتح الدرجة وهو وصول الراتب الأساسي لآخر المربوط لمساواة جميع العاملين على جدول الرواتب العام مع المهندسين.

5- الموافقة على فتح مسمى أخصائي (أ)  للتدرج الوظيفي بالإضافة إلى الموافقة على إضافة وظيفة خبير وخبير أعلى بعد التنسيق مع دوائر المؤسسة المختلفة حسب احتياجاتها.

6 - الموافقة على تمديد فترة أذونات السفر والتذاكر إلى سنتين.

7- الموافقة على متابعة الخطوات التنفيذية لإقرار الأعمال الشاقة.

8- الموافقة على تعديل القرار الإداري الذي يحفظ حقوق الطيارين في الإجازات الزائدة عن الإجازات المسموح استبدالها والمقررة تبعاً لقانون الخصخصة.

9- الموافقة على استجلاب عروض من شركات التأمين الصحي للكويتيين بحيث لا تتجاوز التكلفة (250,000 د.ك).

10- الموافقة على شراء رصيد إجازة شهر من أرصدة الموظفين.

11- موافقة وزير المواصلات على إخطار ديوان الخدمة المدنية بمباشرة المؤسسة تنفيذ قرارات مجلس الخدمة المدنية أرقام 27/2006 و 28/2006 و 7/2010 و 11/2011.

ومن هنا يتبين أن إدارة المؤسسة تهدف في المقام الأول إلى تحفيز الموظفين العاملين لديها لتحسين أحوالهم المعيشية بما يتناسب مع الإجراءات القانونية الواجب اتخاذها للحصول على الموافقات اللازمة من قبل الجهات المعنية في الدولة ، كون أن مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية مؤسسة حكومية تتبع أنظمة ولوائح الدولة كباقي الأجهزة الحكومية الأخرى ، علماً بأن المؤسسة تؤمن بأهمية الزيادة لموظفيها الذين يبذلون قصارى جهدهم في خدمة مؤسستهم الوطنية ، كما أنها تناشد الجهات الحكومية المعنية سرعة البت في هذه المطالبات التي لا تدخل ضمن اختصاصات المؤسسة.

إلا أن إعلان نقابة العاملين بالمؤسسة والشركات التابعة لها تنفيذ إضرابهم المزمع القيام به يوم الاثنين الموافق 24/10/2011 يعتبر إخلالاً بما تم الاتفاق عليه ، لاسيما وان اصرار الاخوة مجلس ادارة النقابة ان يكون التنفيذ فورياً خاصة للمطالبات المتعلقة باختصاصات جهات رقابية في الدولة بالاضافة الى طلبهم اعتماد معالي الوزير على هذا التنفيذ التي لاتدخل ضمن اختصاصاته حيث يعتبر ذلك مخالفاً للنظم والقوانين المعمول بها في الدولة ، مما سيؤدي إلى الحيلولة دون إمكانية تنفيذ الطلبات التي تم الاتفاق عليها الأمر الذي سيؤثر على تحقيق مكتسبات الموظفين التي تسعى المؤسسة إلى تلبيتها.

كما أن اختيار هذا الوقت للقيام بالإضراب يتزامن مع موسم أداء فريضة الحج سيؤثر سلباً على حجاج بيت الله الحرام سواءً من المواطنين أو ركاب الترانزيت القادمين من دول مختلفة بالاضافة الى تأثيرها على الحالات المرضية والانسانية الأخرى.

لذلك فقد قامت المؤسسة بوضع الخطط البديلة للتعامل مع هذا الحدث بشكل يضمن الاستعداد الكامل سواءً ذاتياً أو عن طريق الاستعانة بشركات الطيران الزميلة حرصاً من المؤسسة لتسهيل كافة إجراءات السفر لحجاج بيت الله الحرام دون أي تأخير أو ضرر يقع عليهم  وتجنب ارباك رحلاتهم ، وتؤكد المؤسسة في هذا الصدد استعدادها لكافة الاحتمالات التي قد تفرضها هذه الظروف الاستثنائية.

وفي الختام تؤكد مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية حرصها الشديد على إقرار حقوق موظفيها ، وهي جنباً إلى جنب مع تحقيق مطالبات موظفيها بما يتماشى مع صحيح القانون والإجراءات القانونية المتعبة بهذا الشأن ، كما أنها تؤكد على التزامها بما اتفقت عليه مع مجلس إدارة نقابة العاملين بالمؤسسة والشركات التابعة لها ، وهي على أمل أن يضع موظفيها المصلحة العامة للمؤسسة ووطننا العزيز نصب أعينهم ، ولنعمل يداً بيد للنهوض بمؤسستنا الوطنية إلى المراتب العليا من بين الشركات المنافسة الأخرى.

سائلين المولى عز وجل أن يحفظ وطننا من كل مكروه تحت ظل سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد وولي عهده الأمين سمو الشيخ نواف الاحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد،  وأن يتقبل من حجاج بيته الحرام وأن يعودوا إلى أرض الوطن سالمين غانمين بحج مبرور وذنب مغفور.

×