التعليم العالي: التوسع في البعثات الى دول هولندا وبلجيكا وايطاليا

أعلن وكيل وزارة التعليم العالي الدكتور خالد السعد اليوم ان الوزارة مقبلة على توسع في البعثات الى دول جديدة كهولندا وبلجيكا وايطاليا. واوضح الدكتور السعد في كلمة له في اليوم الثالث للأسبوع الثقافي الألماني المقام في الكويت ان برامج المنح والبعثات الدراسية لألمانيا تعتبر حديثة حيث بدأت في التسعينيات وكانت تجربة محدودة وغير ناجحة حيث ابتعثت الوزارة مجموعة صغيرة من الطلبة ولم يكملوا دراستهم وتم ابتعاثهم الى دول اخرى.

وقال "بعد توقيع اتفاقية مع الهيئة الالمانية للتبادل الأكاديمي للاشراف على طلبتنا ومساعدتهم في تهيئة المبعوثين للدراسة في ألمانيا بدأنا من العام الجامعي 2009/ 2010 في الابتعاث حيث بعثنا (3) طلاب في تخصصات الهندسة الطبية الحيوية والهندسة الكهربائية والكيميائية والميكانيكية ودراسة ادارة الاعمال الاقتصاد كما قبلنا في العام الدراسي 2010 / 2011 (9) طلاب في تخصصات الهندسة والعلوم الطبيعية والانسانية".

واوضح السعد انه في البداية كانت هناك صعوبات عديدة "لكن مع مساعدة الهيئة الألمانية للتبادل الأكاديمي والسفارة الكويتية في المانيا استطعنا حل بعض الامور" مشيرا الى ان هناك اتفاقية اخرى للدراسات العليا للتخصصات الطبية.

واكد ان تجربة الابتعاث لألمانيا مازالت حديثة "ونحتاج الى حوافز تشجيعية للطلبة" مشيرا الى وجود تخوف من قبل الطلبة فيما يتعلق بدراسة اللغة الالمانية فهي لغة جديدة كليا عليهم كما ان الوزارة تحاول حل جميع المشاكل التي تواجه الطلبة وتفكر مستقبلا في نظام للحوافز للدول التي لا تلقى اقبالا من جانب الطلبة.

وقال "نحن اليوم في عالم اشبه بالقرية والعالم الواحد وان التطور التكنولوجي والعولمة شجعا الناس على تبادل الثقافات والعلوم واتوقع أن العالم سيحتاج مستقبلا الى لغة موحدة هي الانجليزية وكثير من الجامعات الألمانية ستعرض برامج بالانجليزية مما قد يشجع طلبتنا مستقبلا للدراسة في المانيا".

بدوره ناقش مدير مقر الهيئة الالمانية للتبادل الاكاديمي في دول مجلس التعاون الخليجي الدكتور يواخيم كولب في ورقته موضوع الدراسة في ألمانيا مؤكدا المكانة العلمية لألمانيا وجامعاتها ودورها في مجال الاختراعات والاكتشافات التي خدمت البشرية كالأشعة والتلفاز وصناعة السيارات.

وتحدث عن التنوع الثقافي الذي تمتاز به المانيا حيث تتنوع فيها أصول المهاجرين من أتراك ويونان وايطاليين وروس وغيرهم مبينا ان نسبة الطلاب المغتربين في المانيا تبلغ 12 بالمئة من مجموع الطلبة في المانيا البالغ عددهم مليوني طالب وان المانيا تحتل المركز الثالث عالميا من حيث أعداد الطلبة المغتربين فيها.

وتطرق كولب للحديث عن الجامعات الالمانية والتعليم العالي فيها موضحا ان المفهوم الحديث للجامعات قد خرج وعرف من المانيا وان عدد الجامعات حاليا يبلغ اكثر من 350 جامعة تتنوع فيها البرامج العلمية المقدمة مستعرضا انواع الجامعات والمعاهد الالمانية والدرجات العلمية التي تقدمها.

وقدم شرحا عن برامج تعليم اللغة الالمانية للطلبة المغتربين مضيفا ان الجامعات الالمانية توفر 800 برنامج دراسي دولي باللغة الانجليزية لمن يريد الدراسة باللغة الانجليزية. وافاد بان الهيئة الألمانية للتبادل الأكاديمي تعتبر هيئة مستقلة من المعهد الألماني للتعليم العالي ومقرها في (بون) ومنضم لها 229 جامعة و124 هيئة طلابية وأن من أهداف الهيئة تقديم المنح للطلبة الألمان والطلبة الأجانب الراغبين في الدراسة بألمانيا مبينا انها مهتمة بالتعاون العلمي مع الدول النامية.

×