نقابة الجمارك تتوعد: الاضراب مستمر وسيشتد حتى تتحق مطالبنا

على غرار ما قام به موظفو الداخلية المدنين والاطفائيين الأسبوع الماضي ومواصلة لسلسلة الإضرابات التي تشهدها البلاد، نفذ موظفو الإدارة العامة للجمارك الإضراب الذي سبق وان هددوا به في وقت سابق في حال أن لم توافق الحكومة على إقرار كادر لهم يقدر بنحو 30 مليون دينار سنوياً.

وقد تسبب الإضراب في حدوث حالة من الشلل الكامل شملت كافة مخارج ومداخل الكويت وموانيها، بدأت منذ منتصف ليلة البارحة وحتى الـ 9 من صباح اليوم، ليمتد بعدها ويشمل المسافرون في المطار والذي تسبب في توقف حركة دخول وخروج المسافرون لأكثر من ساعة.

انتظر خلالها المستقبلين ذويهم من الوفود القادمة على متن ثلاث طائرات وصلت من دكا وشناي ودبي لأكثر من ساعة عن زمن وصولها إلى أن تم السماح بخروج المسافرون بصورة جزئية بإعتبارها حالة إنسانية بعد خضوعهم للتفتيش والإجراءات الرقابية العادية المتبعة في المنافذ مما تسبب بزحام شديد في صفوف المسافرين.

هذا ولم تعلن أي جهة مسؤولة حتى الآن عن كم الخسائر التي سببها الإضراب حتى هذه اللحظة، في حين أعلن في السابق رئيس نقابة الإدارة العامة للجمارك احمد العنزي أن الإضراب سيكلف الدولة خسائر تصل إلى 300 مليون دينار في اليوم الواحد.

ومن جانبه أكد العنزي تصريح صحفي له في مقر مخازن الشحن بالإدارة الجمركية أن الإضراب هو يعد بمثابة إضراب عمالي بحت لتحسين دخل الفرد بالمؤسسة الجمركية، ورداً على سؤال طرحته "كويت نيوز" عن قيمة الكادر الجمركي المطالب به، أشار إلى أن الكادر الجمارك يقدر فقط بقيمة 30 مليون دينار سنوياً ولم توافق عليه الحكومة حتى الآن في حين أن مدخول الدولة من جمارك التبغ فقط بلغ هذا العام أكثر من 35 مليون دينار.

وأوضح العنزي أن كادر الجمارك يختلف بإجراءاته وقنواته الرسمية عن أي كادر آخر نظرا لخصوصية الإدارة وأهميتها للأمن والاقتصاد واللذين خصهما المشرع بالمادة رقم 120 من القانون الجمركي الموحد لدول مجلس التعاون الخليجي رقم 10 لسنة 2003 والذي تأكد بقرار المجلس الأعلى لقادة دول مجلس التعاون الخليجي في الدورة رقم 31.

وبين أن هذا القرار نص على توحيد المزايا المالية والإدارية لجميع العاملين بالإدارات الجمركية في دول مجلس التعاون الخليجي وقال إننا في دولة مؤسسات تستند إلى لوائح وقوانين منوها بان من أوصلهم إلى الإضراب هو نظام ديوان الخدمة المدنية الذي أدى إلى سلب حقوقنا وتغطرس المسؤولين بعدم سماعنا وفهم مطالبنا المشروعة وإقرار كادرنا.

وتوعد العنزي بالعمل على مواصلة الإضراب وعدم الرجوع عنه ألى أن تنفذ كافة المطالب المرجوة منه، مشيرا انه في حالة عدم تنفيذ المطالب سوف يشتد الإضراب ليشمل قطاعات أخرى اشد خسائر من الناحية الإنسانية والبشرية، موضحاً أنه وحتى الآن فأن الإضراب يراعي الحالات الإنسانية وقال إننا سنعمل على عدم تضرر المرضى والمعاقين والأغذية وكذلك الحيوانات.

ومن جهة أخرى قال مدير عام الإدارة العامة للجمارك إبراهيم الغانم أن الإدارة توصلت مع الموظفين الجمركيون وممثلين عنهم لتفاهم طفيف من شأنه الإفراج عن بعض البضائع والأدوية التي تمثل حاجتها أهمية إنسانية.

أوضح الغانم أن الإدارة العامة للجمارك تتفهم المطالب التي يرفعها الجمركيون وهي تعمل على مناقشتهم والتفاوض معهم، مؤكدا أن هناك مطالب مشروعة ولهم كل الحق فيها بينما هناك مطالب لأبد من مراجعتها جيدا وهناك أيضا مطالب صعب تنفيذها ويجب حلها عن طريق التفاهم والمناقشة.

وردا على "كويت نيوز" حول آلية العمل بين نقابة الإدارة العامة للجمارك والإدارة في إيجاد حل لإنهاء الإضراب قال الغانم أننا بصدد التفاهم معهم وقد طلبنا منهم السماح بخروج المسافرون لأنها عملية إنسانية ووافقوا على الفور، والآن نتناقش معهم حول أمكانية تسهيل دخول وخروج المواد الغذائية القابلة للتلف والخضراوات والفواكه والأدوية الطبية والمعدات الطبية والبريد الدبلوماسي وكذلك مساعدة الحالات الإنسانية.

وأكد أن الإدارة لديها خطتها مع القيادة العليا والوسطى التي تتابع معهم الموقف عن كسب وتسعى إلى الوصول لتفاهم وإيجاد حلول لهذه الحالة.

×