التربية: الاستغناء عن حديث سب الصحابة بناء على قرار من لجنة من كلية الشريعة

أكدت وزارة التربية أن الاستغناء الحديث الشريف "من سب أصحابي .." جاء بقرار من لجنة تم تشكليها ضمت نخبة من أساتذة كلية الشريعة - جامعة الكويت وهي لجنة محايدة من خارج التربية.

وقالت الوزارة في بيان لها أن مقررات التربية الإسلامية كغيرها من مقررات المجالات الدراسية الاخرى تخضع بين الحين والآخر للمراجعة والتعديل بما يرتقي بالعملية التعليمية والتربوية ويواكب المستجدات التربوية، لافتة الى أن اللجنة عهد إليها مراجعة المقررات الدراسية من الصف الأول إلي الصف الثاني عشر وراجعت المحتوي العلمي للمقررات الدراسية مراجعة موضوعية فنية وشرعية وخلصت من ذلك بتقرير فني حول التعديلات الواجب مراعاتها في المقررات الدراسية للطبعات الحديثة.

وأوضحت أنه بالنسبة بالنسبة لكتاب التربية الإسلامية للصف السابع (الجزء الأول) فإن الحديث الشريف المذكور الوارد في صفحة 30 في الطبعة الأولى تم الاستغناء عن الحديث بناء علي توصية اللجنة الفنية، ولان موضوع الدرس يتحدث عن الإيمان بالملائكة الأبرار وصفاتهم وحقوقهم والحديث يؤكد علي حب الصحابة ولعن من ينتقصهم وبهذا يتضح انه كان من الأنسب ايراد الحديث الشريف فيما يناسبه من موضوعات تخص صحابة النبي –صلي الله عليه وسلم –وليست الملائكة.

وأضافت أنه في الطبعة الحديثة وهي الطبعة الثانية المعدلة ورد حديث ( لا تسبوا أصحابي ... ) في درس علاقة المسلم برسول الله صلي الله عليه وسلم – صفحة ( 180 ) تحت العنوان الجزئي (واجبات المسلم تجاه الرسول) بالإضافة إلي أسئلة التقويم ذكر بها سؤال حول ( تحريم سب صحابة الرسول – صلي الله عليه وسلم – صفحة (182).