الحكومة: نستنكر التجاوزات التي صاحبت اضرابات الإطفاء وبعض الجهات الحكومية

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي صباح اليوم في ديوان سمو رئيس مجلس الوزراء بقصر السيف برئاسة سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح وزير النفط ووزير الدولة لشئون مجلس الأمة ووزير الدولة لشئون مجلس الوزراء بالإنابة الدكتور محمد البصيري بما يلي:

استعرض المجلس في مستهل اجتماعه الرسالة التي تلقاها سمو أمير البلاد من جلالة الملك محمد السادس  ملك المملكة المغربية الشقيقة، والتي تناولت تعزيز أواصر العلاقات الطيبة والتعاون المشترك بين البلدين الشقيقين وسبل تنميتها في كافة المجالات والميادين .

ثم أحاط سمو رئيس مجلس الوزراء المجلس علما بنتائج الزيارة الرسمية التي قام بها سموه والوفد المرافق له مؤخرا إلى الاتحاد السويسري، والتي أجرى خلالها مباحثات مع كباء المسئولين في الاتحاد السويسري تناولت العلاقات الوطيدة بين البلدين الصديقين في شتي مجالاتها والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وأهمية الحفاظ على العلاقات المتميزة وتوسيع آفاق التعاون لتشمل كافة المجالات الاقتصادية بما يدعم الجهود المبذولة في تحويل دولة الكويت إلى مركز تجاري ومالي إقليمي ودولي والاستفادة من التجارب لاقت صادية والفنية الناجحة والتعاون مع الاتحاد السويسري في مجال تبادل الأفكار والخبرات والاستثمارات.

كما أحاط سمو رئيس مجلس الوزراء المجلس علما بنتائج الجولة التي قام بها سموه والوفد المرافق له مؤخرا إلى الولايات المتحدة الأمريكية ممثلا عن سمو الأمير لترأس وفد دولة الكويت لحضور اجتماعات الدورة السادسة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي ألقى أمامها كلمة دولة الكويت التي تضمنت رؤية دولة الكويت تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية وكيفية مواجهة التحديات التي تتعرض لها البشرية في كثير من مناطق العالم، وحرص دولة الكويت على المشاركة في كافة فعاليات الأمم المتحدة إيمانا منها بأهمية الدور الحيوي الذي تقوم بها المنظمة الدولية لتحقيق التنمية والاستقرار والسلام في العالم، كما وترتبط دولة الكويت بعلاقات متميزة مع الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة تتمثل في تعاون دائم من أجل تحقيق أهداف المنظمة، كما وتعمل دولة الكويت ع لى دعم الأمم المتحدة ومساندة جهودها في مواجهة ما يشهده العالم من كوارث طبيعية وأوبئة وجفاف وغيرها وتدعو إلى تضافر الجهود الدولية لمعالجة أثارها والتخفيف من تداعياتها، ومطالبة المجتمع الدولي بمواصلة مساعيه وجهوده والضغط على إسرائيل لتمكين الشعب الفلسطيني من حصوله على حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقله.

ثم أحاط سموه المجلس بفحوى لقائه مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، كما حضر سموه اجتماع مبادرة كلينتون العالمية، والتي تضم عدداً من رؤساء الدول والحكومات.

كما أحاط سموه المجلس بفحوى المحادثات واللقاءات التي أجراها على هامش الاجتماعات مع كل من ملك مملكة البحرين الشقيقة، ورئيس دولة أريتريا الصديقة، ورئيس جمهورية سيراليون، كما استقبل سموه معالي رئيس وزراء بنجلاديش، ورئيس وزراء سانت فينسينت، ورئيس وزراء جمهورية فانواتو، ورئيس وزراء جمهورية توجو، وفخافة رئيس جمهورية كوسوفو، ومعالي رئيس وزراء كوسوفو، وفخامة رئيس مجلس الرئاسة بجمهورية البوسنة والهرسك، حيث أجرى سموه خلال تلك اللقاءات تبادل الأحاديث الودية، واستعراض العلاقات الثنائية بين دولة الكويت وتلك الدول الصديقة إضافة إلى بحث القضايا الإقليمية والإفريقية والدولية وسبل تطويرها في شتى المجالات بالإضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ثم أحاط سموه المجلس علما بنتائج الزيارة الرسمية التي قام بها سموه إلى كندا، والتي جاءت للتأكيد على تقدير دولة الكويت وشعبها للموقف الكندي النبيل أبان أزمة الغزو العراقي الآثم عام 1990، ومساندة الشعب الكويتي في تحرير أرضه من قوات الاحتلال والمساهمة في إعادة إعمار البلاد، وقد أجرى سموه مباحثات مع رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر تناولت أوجه التعاون بين البلدين الصديقين وتوقيع عدة اتفاقيات بين البلدين الصديقين لحماية الاستثمارات وكذلك إعلان تفاهم للنقل الجوي سيسمح بمزيد من الرحلات بين البلدين، كما التقى سموه كل من حاكم عام كندا ديفيد جونسن، ورئيس مجلس الشيوخ نويل كانسيلا، ورئيس مجلس النواب اندرو سشير، حيث بحث خلال تلك اللقاءات أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وتبادل الاستثمارات بما يخدم مصالح الشعبين الصديقين، كما تناولت القضا يا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك خاصة الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والمساعي المبذولة لتحقيق السلام في المنطقة.

هذا وقد أحاط سموه المجلس علما بفحوى اجتماعه مع كل من نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جو بايدن، ووزير الخارجية الأمريكية هيلاري كيلنتون في مقر إقامته في العاصمة الأمريكية  واشنطن حيث ناقش معهما المواضيع ذات الاهتمام المشترك لاسيما العلاقات الثنائية والتطورات التي يشهدها العالم العربي وتطابق وجهات النظر بين الطرفين تجاه مجمل القضايا في المنطقة، كما ناقش سموه ملف المحتجزين الكويتيين في غوانتانامو، حيث أكد سموه أنها قضية تحظي بأولوية كبرى لدى القيادة السياسية في الكويت، وطلب سموه من وزير الخارجية الأمريكية أن تبذل قصارى جهدها لإفراج عن المعتقلين الكويتيين فيها، وأبدى استعداد دولة الكويت لتقديم الضمانات المطلوبة، على صعيد أخر أحاط سموه المجلس علما باستقبال رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأمريكي الأدميرال مايكل مولن حيث بحث معه التعاون العسكري بين دولة الكويت والولايات المتحدة الأمريكية وأمن منطقة الخليج العربي بشكل عام.

وقد أشاد مجلس الوزراء بنتائج الجولة الناجحة التي قام بها سمو رئيس مجلس الوزراء إلى كل من الاتحاد السويسري والولايات المتحدة الأمريكية وكندا، وبالكلمة التي ألقاها سموه في اجتماعات الدورة السادسة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة والتي تضمنت رؤية دولة الكويت تجاه القضايا الإقليمية والدولية، والدعم الكامل لمطالب السلطة الفلسطينية ومساعيها للحصول على عضوية الأمم المتحدة كدولة مستقلة ذات سيادة كاملة العضوية وحرصها على المشاركة في جميع فعاليات الأمم المتحدة إيمانا منها في أهمية الدور الحيوي التي تقوم بها المنظمة الدولية لتحقيق الاستقرار والسلام في العالم.

كما أحيط مجلس الوزراء علماً بتداعيات الإضرابات ومظاهر الامتناع عن العمل وتعطيل المرافق العامة التي قام بها مؤخراً بعض العاملين في الإدارة العامة للإطفاء وبعض الجهات الحكومية الأخرى، وما تضمنته هذه التداعيات من تجاوزات وتعديات في حق جهات العمل وقياديها والأضرار التي تعرضت لها مصالح المواطنين والدولة إثر هذه الممارسات غير المسئولة.

ومجلس الوزراء يؤكد على ما جاء في بيانه الصادر بتاريخ 22/9/2011 من أن احترامه للحريات العامة وحق الجميع في التعبير وإبداء الرأي، وأن ذلك لا يكون إلا في إطار الضوابط التي حددها القانون، والتي تراعي المصلحة الوطنية، ولا تضر بالصالح العام.

ومجلس الوزراء وهو يستنكر بشدة لهذه التجاوزات ويجدد رفضه القاطع لجميع وسائل الإضراب والامتناع عن العمل أو التهديد بها وتعريض مصالح البلاد والمواطنين للضرر، وذلك للمخالفة الصريحة للقانون والإضرار الواضح بالمصلحة العامة، وينبه على الجهات المعنية بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية الضرورية لمحاسبة المسئولين عن هذه التجاوزات، دون أن يخل ذلك بتفهمه لبعض المطالب والمقترحات التي تقدم بها بعض الجهات الحكومية، والتي تستوجب الإسراع بحسمها وفق دراسة موضوعية عادلة تجسد حرص الحكومة الدائم على أحكامه.

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة على الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.

×