الفلبين: سنوقف تصدير العمالة المنزلية للكويت ما لم توفر الحماية لهم

أعلنت رئيسة الاتحاد الفلبيني لتصدير العمالة المنزلية للبلاد ثلما اوانان ان الاتحاد في طريقه لوقف تصدير العمالة المنزلية  للكويت ما لم توفر لهم الحماية الكافية، وتقر قانون خاص ينظم عملهم، وإضافة إلى إبرام اتفاقية او مذكرة تفاهم بين الدولتين تضمن استمرار تصدير العمالة، مشددة على أنه في حال قيام إخلال أي دولة مستوردة للعمالة الفلبينية بهذه الاشتراطات، ستوقف الفلبين ارسال عمالتها لها.

واوضحت أوانان خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته مساء أمس في فندق هاورثون حولي مع عدد من اصحاب مكاتب العمالة المنزلية ان الغرض من زيارتها الكويت إبلاغ المسؤولين نية الحكومة الفلبينية ايقاف ايفاد العمالة المنزلية ما لم تلتزم بالقرار (RA10022) الصادر عن وزارة العمل الفلبينية في شان حماية حقوق العمالة المنزلية، مشيرة الى ان لقاءها بمدير عام الادارة العامة للهجرة وادارة العمالة المنزلية في وزارة الداخلية اللواء كامل العوضي كان لشرح أبعداد القرار وكيفية تقريب وجهات النظر بين الحكومتين في هذا الصدد.

وقالت:"إن هذا القانون الخاص بالعمالة المنزلية في الفلبين صدر في مارس 2010، وتم تطبيق الشق المتعلق بالتأمين على العمالة المنزلية في الفلبين، وتأجيل تطبيق الشق المتعلق بسن القوانين التي تحمي تلك العمالة، وتوقيع اتفاقيات التفاهم العمالي بين الدول المستوردة لها، لمزيد من المفاوضات"، مرجعة سبب ارتفاع رواتب وتكلفة العمالة الفلبينية إلى التامينات والبصمات والرسوم الاخرى، الى جانب تدني سعر صرف الدولار مما أدى إلى رفع رواتب للعمالة الفلبينية ليصل الى 400 دولار.

×