صالحي: علاقة ايران مع الكويت هي علاقات مصاهرة واقتصادية واجتماعية

أكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي موقف بلاده الداعي الى اقامة أفضل العلاقات مع دولة الكويت مشيدا بمستوى العلاقات التي تربط الجانبين على مختلف المستويات.

وقال صالحي خلال لقائه الوفد الاعلامي الكويتي الذى يضم نخبة من القيادات الصحفية برئاسة رئيس جمعية الصحفيين الكويتية احمد بهبهاني وبحضور سفير دولة الكويت لدى طهران مجدي الظفيرى امس ان "ايران والكويت تربطهما علاقات تاريخية لاسيما وان ايران وقفت الى جانب الكويت في اصعب الظروف التي مرت بها ابان الغزو الصدامي الغاشم" واصفا ايران بانها "أفضل جار للكويت".

واكد رئيس الدبلوماسية الايرانية اهمية تعزيز التواصل الاعلامي والثقافي بين البلدين الجارين لما فيه مصلحة المنطقة جمعاء مشيدا بحكمة حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وحرصه على تمتين العلاقات الثنائية وتوطيد القواسم المشتركة لاسيما الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

وحول رؤيته لدول الخليج وامن واستقرار المنطقة قال صالحي "نحن مع اقامة الصداقة مع الشعب والحكومة في الكويت والشعوب الاخرى في الخليج وعلاقاتنا مع الكويت هي علاقات مصاهرة وتجارية واقتصادية واجتماعية وأنا متفائل للمستقبل".

واعرب عن قناعته ان "حكومات دول الخليج من نفس نسيج الشعب وهذا مهم ولابد من الاحتفاظ على هذا الوضع القائم في المنطقة ونتعامل سويا حتى نمنع ان تتأزم وتتعقد الامور اكثر".

واشار الى التطورات الجارية في المنطقة مؤكدا حرص بلاده على استتباب الامن والاستقرار في المنطقة الذي يخدم جميع الدول.

وقال "ندعم حل الازمة البحرينية بطريقة داخلية ونحترم سيادتها واستقلالها هذا اعلناه عدة مرات لكن نريد من الطرفين الحكومة والشعب الدخول في مفاوضات لتسوية مشاكلهم ومصالحنا تكمن في استقرار الامن والتقارب وفي العلاقات التجارية والاقتصادية والعلمية".

واما بالنسبة للوضع في سوريا قال صالحي "ننظر الى سوريا من منظورين الاول المقاومة لان سوريا احدى الحلقات المهمة في سلسلة المقاومة ولو انتزعنا هذه الحلقة من سلسلة المقاومة فسوف تنهار هذه السلسلة في المنطقة ولذلك نحن نهتم بأمور سوريا من هذا المنطلق ومستعدين لحمايتها ودعمها حتى لا تفقد سوريا هذه المكانة".

واضاف صالحى قائلا "اما المنظور الاخر فهو ما تشهده الساحة السورية من حراك شعبي دعانا للدخول في حوار صريح مع اخواننا في سوريا واكدنا ضرورة تلبية مطالب الشعب في اسرع وقت ممكن".

وحول القضية الفلسطينية اكد الموقف الايراني الداعم لهذه القضية وقال "ان سياساتنا قائمة على اساس نصرة المظلوم والوقوف بوجه الظالم لانهم اغتصبوا ارض الآخرين وعليهم ان يعيدوا الارض الى اصحابها الاصليين ونحن ندفع ثمن مواقفنا الثابتة".

ويزور الوفد الاعلامي الكويتي الذي يضم نخبة من القيادات الصحفية الكويتية برئاسة رئيس جمعية الصحفيين الكويتية احمد بهبهاني العاصمة الايرانية طهران في زيارة لأكبر وفد اعلامي عربي لها منذ قيام الثورة الاسلامية 1979 تهدف للقاء كبار المسؤولين الايرانيين وتوطيد العلاقات الاعلامية بين البلدين الجارين الشقيقين.

وقدم الوفد الذي وصل امس الى طهران هدية تذكارية الى وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي في ختام اللقاء الذي عقد في اجواء ودية تعكس عمق العلاقات بين البلدين.

×