زيباري: تقرير ميناء مبارك الكويتي فنيا مريح ولكن القرار سياسي

قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان التقرير الذي قدمه الوفد الفني الذي زار دولة الكويت مؤخرا لبحث ملف ميناء مبارك الكبير "بدد المخاوف التي اثيرت حول بناء الميناء".

وقال زيباري خلال مقابلة خاصة مساء اليوم مع الفضائية (العراقية) الرسمية ان الوفد الفني الحكومي العراقي الذي زار الكويت مؤخرا قدم تقريرا فنيا حول الموضوع الى مجلس الوزراء وتم بحثه مليا.

واوضح ان "التقرير كان واضحا جدا وقد بدد المخاوف التي كانت تتحدث عن اضرار سلبية محتملة نتيجة بناء الميناء" مستدركا بالقول "لكن القرار في هذه القضية لن يكون فنيا بل سياسيا وما زالت هناك خلافات في وجهات النظر داخل الحكومة".

واضاف "ان عمل وزارة الخارجية العراقية هو حل المشاكل وليس اختلاق الازمات وهي تعمل على اخراج العراق من طائلة الفصل السابع وهو الامر الذي لن يتحقق بدون تلبية جملة التزامات مع الجانب الكويتي".

وتابع "كل ازمة ترجعنا الى الوراء ونحن من هذا المنطلق نحرص على معالجة هذه الازمات عبر العمل الفني المهني وليس بالتصريحات".

وبين ان التقرير كشف عن ان الميناء سيقتصر على ثلاث مراحل فقط ولن يحتوي على كاسر امواج لعدم الحاجة الفنية اليه في حين يحتاج العراق الى وقت طويل لمعرفة الاثار البيئية المحتملة التي يمكن ان يخلفها الميناء.

واكد ان وزارته كانت ابلغت الحكومة العراقية في وقت مبكر بنية الجانب الكويتي بناء ميناء مبارك الكبير ونصحتها انذاك بالاسراع ببناء ميناء الفاو الكبير ردا على ذلك بيد ان الحكومة لم تستجب حتى قبل ايام حيث باشرت بالمرحلة الاولى من بناء ميناء الفاو.

وانتهى الى القول "ان بلاده لن تقبل باي ضرر وعليها الاسراع ببناء ميناء الفاو الكبير".

×