"التربية" تتجه لتركيب أجهزة للتشويش على الهواتف النقالة لمنع الغش

كشفت مصادر تربوية مطلعة أن وزارة التربية تتجه إلى تركيب اجهزة حديثة ومتطورة للكشف عن الهواتف النقالة والاجهزة الالكترونية التي يستخدمها بعض الطلبة لممارسة الغش وذلك عند مداخل لجان الاختبارات، اضافة إلى تركيب اجهزة تعمل على التشويش على اشارات الهواتف النقالة ومنعها من اجراء أي اتصال داخل قاعات الاختبارات.

وقالت المصادر لصحيفة «الجريدة» ان الوزارة خاطبت ادارة الفتوى والتشريع لطلب رأيها في إمكان تركيب أجهزة للكشف على الطلبة أثناء دخولهم قاعات الاختبارات لمنع دخول الهواتف النقالة، وكذلك لمعرفة الرأي القانوني بشأن تركيب اجهزة للتشويش على الهواتف النقالة لمنع استخدامها، مشيرة إلى أن الوزارة في انتظار موافقة الفتوى والتشريع على هذه الاجراءات لتبدأ اجراءات طرح مناقصة خاصة بهذه الاجهزة.

وأوضحت المصادر أن الوزارة بدأت هذه الخطوات لمنع حالات الغش التي يقوم بها الطلبة باستخدام الاجهزة التكنولوجية الحديثة التي يصعب السيطرة عليها أو كشفها إلا من خلال أجهزة متطورة مماثلة أو باتخاذ اجراءات صارمة لمنع دخولها والتأثير على عملها، مشيرة إلى أن هذا الاجراء يأتي بعد الضجة التي أثيرت خلال اختبارات نهاية العام الدراسي الماضي حول استخدام اجهزة الهواتف النقالة في عمليات الغش، وزيادة أعداد محاضر الغش.

وأضافت المصادر ان قطاع التعليم العام يدرس المشروع بشكل جدي للبدء في تنفيذه فور انتهاء الاجراءات القانونية، متوقعة البدء في تطبيق هذه الاجراءات وتركيب الاجهزة في قاعات الاختبارات في الفصل الدراسي الثاني من العام الجديد 2011/2012 أو مع بداية اختبارات آخر العام.

وأشارت المصادر إلى أن تطبيق المشروع سيكون على صفوف العاشر والحادي عشر والثاني عشر كبداية ومن ثم التوسع فيه ليشمل بقية المراحل الدراسية التي تخضع للجان الكنترول.