الزعيم الشيعي مقتدى الصدر: نرفض استخدام اراضي العراق للاعتداء على الكويت

رفض الزعيم الشيعي مقتدى الصدر استخدام الاراضي العراقية للاعتداء على الكويت، وذلك اثر تهديد جماعة شيعية بمهاجمة الكويت في حال واصلت بناء ميناء في شمال الخليج.

وقال الصدر في جواب تقدم به احد انصاره حول تهديد تنظيم حزب الله العراقي بضرب الشركات العاملة في ميناء مبارك الكويتي "لا يجوز استعمال الاراضي العراقية المقدسة للاعتداء على اي من دول الجوار مطلقا ولا غيرها من الدول الصديقة".

واضاف ان "كان بناء الميناء مضرا بالمصالح العراقية فعلى الجهات المتخصة العمل لعدم اكمال هذه المشروع او الوصول الى حلول لمصلحة العراق".

ودعا الصدر الحكومة الكويتية الى التعامل "مع العراق وحكومته كانه صديق فهو ليس صدام (حسين) ولا الاحتلال، بل جار يريد العيش بسلام ولا داعي للقيام بما يزيد التشنج بين البلدين الجارين".

وكانت كتائب حزب الله الشيعية العراقية دعت في 17 يونيو الشركات العاملة في المشروع الى "التوقف عن العمل"، مهددة باستهداف الميناء والكويت بصواريخ.

وكان انشاء الكويت لميناء مبارك الكبير على جزيرة بوبيان قد اثار غضب العراق الذي يعتبر ان موقع انشائه سيعوق وصوله الى مياه الخليج التي تعد منفذه الرئيسي لبيع نفطه، وهي الاتهامات التي رفضتها السلطات الكويتية.

ويتوقع ان يتم انجاز المشروع الذي بدأ في ايار/مايو ويقدر بنحو 1,1 مليار دولار في 2016.