جابر المبارك: القوات العسكرية في جزيرة بوبيان لحماية مشروع الميناء والدولة

أكد النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ جابر المبارك ان التصريحات الرسمية الحكومية بخصوص ميناء مبارك عقلانية، والكويت لا يمكن أن تضر اخوانها او جيرانها ولا تفكر في يوم من الايام ان تسبب ضررا لأحد خصوصا ان هذا أمر مفروغ منه ومبدأ من القيادة السياسية والشعب الكويتي، مشيرا إلى أن القوات العسكرية الموجودة في بوبيان هدفها حماية مشروع ميناء مبارك، لا سيما اننا نتعامل بجدية مع أي تهديدات.

وقال المبارك في تصريح صحافي خلال الغبقة الرمضانية التي اقامتها وزارة الدفاع لمتقاعديها مساء امس الى ان كل المشاريع التي تقام بالقرب من حدود الجيران يكون لهم جزء من المصلحة فيها، الى أن وجود قوات عسكرية في جزيرة بوبيان جاء بناء على توجيهات من القيادة السياسية التي تتعامل بجدية مع التهديدات غير المسؤولة ويجب علينا الاحتياط، ونحن مستعدون لهذا الامر وعلينا حماية مشروع ميناء مبارك وحماية الدولة التي ترعى هذا المشروع كما اننا مستعدون لأي امر وان شاء الله لا يحدث بيننا وبين جيراننا اي شيء”.

وعن التجنيد الالزامي، اكد المبارك ان “هذا المشروع في خطواته الاخيرة وانه من اولويات الحكومة ونحن في الوزارة جهزنا الموقع الخاص بالمجندين بالكامل وبانتظار اقرار القانون”.

واكد المبارك انه يدعم ادارة المتقاعدين لتذليل جميع الصعوبات ولكي تصل جميع الشكاوى من قبل المتقاعدين، حيث انها ادارة مزودة بكل ما نستطيع توفيره لإنجاز معاملات المتقاعدين، لاسيما ان الادارة تواجه صعوبات في الحصول على البيانات التي تخص المتقاعدين، وارجو من الإخوة المتقاعدين ان يتعاملوا مع الادارة لتيسير إنجاز معاملاتهم”.

ولفت المبارك الى ان ادارة العلاج بالخارج تعاني الكثافة “ونحن مضطرون حيث انه موضوع انساني وواجب علينا ان نعالج ابناء القوات المسلحة مع الحرص على بذل جميع الجهود بكل ما نستطيع من تسهيلات والامتيازات لعلاج المرض، ونعلم ان المريض يحتاج الى المساعدة واعطيت تعليمات بأن نعاملهم برقي مع الحرص على إنجاز معاملاتهم التي تليق بالعاملين في القوات المسلحة”.

وعن زيادة مخصصات العلاج، قال المبارك “ان مجلس الوزراء شكل لجنة واعطى مهلة للجنة مدتها 3 أشهر لكي تبدي وجهة نظرها وإصدار القرارات التي تسهل ذلك وسنعمل على توحيد قراراتنا في مثل هذا الامر”.

ونفى أن يكون “هناك تدوير في الادارات ومنها ادارة المتقاعدين وادارة العلاج بالخارج”، مشيرا إلى ترقيات ضباط الجيش والقرار الذي صدر من قبل رئاسة الاركان بألا يتم ترقية اي ضابط الا بعد اجتيازه اختبار اللياقة البدنية والتزامه بالوزن المحدد.

وأوضح أنه درس هذا الامر واعطى التعليمات بأن تتم هذه الترقيات وفي ذات الوقت يجب خلال المرات القادمة ان يكون لدى الضابط المام بأن ترقيته مرتبطة بتطبيق اللوائح والقرارات، خصوصا في الوضع الحالي.

وبخصوص المتقاعدين الذين شاركوا في حروب 67 و73 وحرب تحرير الكويت من البدون وما تم بشأن تجنيسهم، اشار المبارك الى ان “شهادتي مجروحة في هؤلاء خصوصا انني ارأس مؤسسة عسكرية وهذه من اولوياتنا وهؤلاء هم الفئة الاولى التي ستأخذ حقوقها كاملة، ونحن الآن ننتظر الكشوف من قبل اللجنة المشكلة مؤخرا للمقيمين بصورة غير قانونية”.

×