وكيل الخارجية: بالتعاون والفهم المشترك سنتجاوز أزمة ميناء مبارك مع العراق

قال وكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله " أن الوفد العراقي وصل الكويت مساء يوم الأحد الماضي وعقدنا معهم اجتماعا يوم لأثنين" لافتا إلى أن "الاجتماع كان ايجابيا ومطول واستمع الإخوة من الوفد إلى شرح مفصل من قبل الجانب الكويتي، كما اطلعوا على دراسات تتعلق بالميناء من حيث الموقع والتأثير على الملاحة من حيث القناة الملاحية في خور عبدالله وأيضا تأثيراتها البيئية المرافقة لإنشاء الميناء واكمال المشروع المتعلق بها".

وأضاف الجارالله في تصريح صحفي خلال الغبقة الرمضانية التي اقامها النادي الدبلوماسي مساء أمس الأول أن "الوفد العراقي زار المنظمة البحرية للبيئة ووزارة الأشغال ومعهد الأبحاث العلمية والهيئة العامة للبيئة واستمعوا من هذه الأطراف المعنية والمنفذة للميناء إلى كل الشروحات المتصلة بهذا المشروع".

وذكر الجارالله "نحن سعداء بهذا اللقاء ونعرب عن ارتياحنا لسير المباحثات التي لم تنته، حيث سيكون هناك أيضا جولة أخرى من المباحثات مع الجانب العراقي، وكلنا ثقة بأنه بالحوار الديبلوماسي وبالتعاون والفهم المشترك لمصالح البلدين سنتجاوز ان شاء الله هذه الأزمة"، مؤكدا بأنه "لم يتم تحديد الجولة الجديدة للمباحثات كما لم يتم الاتفاق على جولة مقبلة وإذا استدعى الأمر سنحدد الموعد".

وأكد الجارالله "أن الجانب العراقي اطلع على المراحل التي التزمت وستلتزم بها الكويت وهي ثلاث مراحل وكانت الصورة واضحة تماما لهم فيما يتعلق بهذا الجانب وأيضا بالنسبة لهم بلا شك كان هذا هاجسا تبدد".

وحول تساؤلات الوفد العراقي قال الجارالله "الجميع يعرف تساؤلات الإخوة من الجانب العراقي حول الملاحة وانسيابية حركة السفن إلى ميناء ام قصر وأيضا التأثيرات البيئية وهي أمور تم إيضاحها جميعا واطلاع الجانب العراقي عليها وعلى الدراسات المتصلة بها" مؤكدا أن "الأجواء كانت ايجابية ولم نتطرق إلى الحملة العراقية على الميناء ومتى ما أصبح هناك توافقا ستتوقف هذه الحملة تلقائيا".

وعن تصريحات وزير النقل العراقي قال "لا تعنينا أي تصريحات إنما وفد فني عراقي موجود تباحثنا وسنتباحث معه في هذا الموضوع". لافتا إلى أن "الأمور واضحة فالقناة الملاحية بعد النقطة 162 كما أن الفقرة الخامسة من القرار 833 ينص على حرية الملاحة بدون عوائق وهذا الشرط والحالة ملتزمون بها تماما من منطلق التزامنا وتمسكنا بالقرار".

وحول اللجوء إلى الأمم المتحدة أكد الجارالله ان "الموضوع يحل ديبلوماسيا من خلال المباحثات ومن خلال التفهم والتفاهم بين الطرفين وبالتالي نصر ونؤكد بأن الموضوع لا يمكن حله إلا ديبلوماسيا".