ولي العهد البحريني: نعتبر الكويت البلد الثاني للبحرين

أكد ولي عهد مملكة البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة أن قوة الخليج العربي ومجلس التعاون بوحدته وتماسك دوله والتمسك بالاعتماد على الانسان وتطوير قدراته والعمل على تعميق العلاقات الدولية بكافة مجالاتها وأخذ مطالب الشباب وتحقيق احتياجاتهم كأولوية في وضع الخطط الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في دول المجلس.

وقال ولي العهد البحريني لدى استقباله رجل الأعمال الكويتي محمد عبدالعزيز الشايع هنا اليوم ان "العلاقة البحرينية الكويتية هي علاقة أهل وأخوة" مرحبا بكل التوجهات الكويتية من رجال الأعمال للاستثمار في البحرين.

وأضاف ان "مملكة البحرين وبتوجيه دائم من عاهل البلاد تعتبر الكويت الشقيقة البلد الثاني للمملكة وأن صفة العلاقة هي صفة أهل على مر التاريخ".

وطمأن الامير سلمان رجل الاعمال الكويتي محمد الشايع على الوضع الاقتصادي القوي في البحرين مشيدا بطاقات البحرين الخلاقة التي تصر على أن يظل اقتصاد البحرين في طريقه الى التقدم ومن حسن الى أحسن.

وأضاف ان "مجلس التعاون الخليجي هو الهوية الموحدة القوية التي تضمن لنا رسم الخطط الاقتصادية المستقبلية لنكون قادرين على تقوية اقتصادنا و تنويع مصادره".

من جهته أشاد محمد عبدالعزيز الشايع بالعلاقات التاريخية الأخوية بين مملكة البحرين ودولة الكويت وقال ان "البحرين بالنسبة لنا نحن رجال الأعمال مثل الكويت وستظل لنا درة الخليج وسنستمر في الاستثمار في مملكة البحرين".

وأعلن في هذا السياق عن اقامة مجموعة من المشاريع ستوفر 500 فرصة للشباب البحريني اضافة الى مشاريع اقتصادية أخرى.

وقال ان "البحرين تتمتع بمزايا اقتصادية واستثمارية تعتبر بالنسبة لنا ذات قيمة مضافة".

×