المستشار عبد الرحمن النمش رئيس الهيئة العامة لمكافحة الفساد

مجلس امناء هيئة مكافحة الفساد: نستنكر بشدة انسياق البعض وراء الاشاعات دون تثبت

صرح المستشار عبد الرحمن النمش رئيس (نزاهة ) الهيئة العامة لمكافحة الفساد – بأن مجلس أمناء الهيئة قد اجتمع صباح اليوم الأحد وناقش - من بين أمور أخرى- ما أثير في بعض وسائل الإعلام وخاصة منصات التواصل الاجتماعي من أخبار تمس أحد أهم اختصاصات الهيئة والمتمثل في تلقي وحفظ وفحص إقرارات الذمة المالية.

وأشار المستشار النمش إلى أن المجلس قد أعرب عن بالغ أسفه لما أثير من أخبار وشائعات مغلوطة سواء فيما يخص التشكيك في إجراءات الهيئة الخاصة بحفظ وتأمين إقرارات الذمة المالية والتعامل معها أو فيما يخص علاقة أحد موظفي الهيئة السابقين بمنظومة عمل وحفظ إقرارات الذمة المالية، كما أعرب عن استنكار مجلس الأمناء الشديد لانسياق البعض وراء هذه الاشاعات والأخبار الكاذبة دون تثبت.

وأضاف المستشار/ النمش أنه قام و رؤساء لجان فحص إقرارات الذمة المالية من أعضاء مجلس أمناء الهيئة بمعاينة إقرارات الذمة المالية والتأكد من سلامة حالة حفظها في الغرفة المعدة لهذا الغرض وكذا التأكد من مطابقة أعدادها لما هو مرصود بسجلات الهيئة من أرقام وبيانات، كما أطمئنوا إلى عدم تدخل أي شخص غير مصرح له في دائرة إجراءات حفظ إقرارات الذمة المالية، واستوثقوا كذلك من انتفاء أي علاقة لأحد موظفي الهيئة السابقين الذي كان يعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات وإدخال البيانات بإقرارات الذمة المالية وأن كافة إجراءات التعامل مع إقرارات الذمة المالية هي إجراءات ورقية غير مرتبطة بالأنظمة الآلية والإلكترونية في الهيئة وذلك وفق ما سبق وان اكدت عليه الهيئة في تصريحها من خلال المتحدث الرسمي للهيئة.

كما نوه المستشار/ النمش إلى أن الجهة الوحيدة بالهيئة التي لديها صلاحية الإطلاع على إقرارات الذمة المالية هي لجان فحص الإقرارات التي شُكلت مؤخراً برئاسة بعض أعضاء مجلس الأمناء.

وأضاف النمش أنه وأعضاء مجلس أمناء الهيئة يتابعون عن كثب وبشكل منتظم كافة أعمال الهيئة ويتلقون تقاريراً دورية عنها، كما شدد النمش على أن ما يثار حول أخبار الهيئة وإثارة الشائعات حولها إنما يهدف فقط إلى زعزعة استقرارها والتأثير على دورها.

واختتم رئيس (نزاهة) بيانه بالإشارة إلى أن مجلس أمناء الهيئة يؤكد على أن الهيئة ماضية في طريقها ولن ينال منها ما يحاول البعض إثارته حولها من إشاعات وأخبار مغلوطة.