كويتييون يطالبون بطرد السفير السوري ونائب يطلب فتوى لاهدار دمه

طوقت قوات الأمن الكويتيه مبنى السفارة السورية اثر تجمهر المئات من الكويتيين المطالبين بطرد السفير السوري من بلادهم اثر عمليات القمع التي يقوم بها النظام السوري ضد شعبه الاعزل.

وضربت قوات الامن طوقا حول مبنى السفاره في منطقة ( مشرف ) جنوب العاصمه الكويت ووضعت الحواجزالحديده لمنع المتظاهرين من الوصول الى مبنى السفاره والذين هتفوا بعبارت مثل " اطلع اطلع ياجبان .. ما يفدك حزب الشيطان " و " اطلع برا ياسفير .. ديرتنا ديرة احرار ".

وامام منع قوات الامن المتظاهرين من الوصول الى مبني السفاره انتقل المتظاهرون الى ساحة الاراده المقابله لمبنى مجلس الامه حيث التحق بهم عدد من نواب البرلمان وتم تنظيم مهرجان خطابي طالب المتحدثون خلاله الحكومه ممثله بوزير الخارجيه طرد السفير السوري من بلالدهم واستدعاء السفير الكويتي في دمشق احتجاجا على ما يقوم به النظام هناك ضد شعبه، وهاجم النواب كذلك وزارة الاوقاف الكويتيه بعد ايقافها لعدد من الخطباء اللذين دعوا على النظام السوري خلال خطب الجمعة.

في المقابل دعى النائب مسلم البراك خلال المظاهره الى تنظيم اعتصام اخر يوم الثلاثاء القادم امام مبنى السفاره للمطالبة بطرد السفير وقال البراك " يجب ان يكون يوم الثلاثاء القادم يوم للتضامن مع الشعب السوري في جميع الدول العربيه وعلى الشعوب الضغط على حكامها لطرد سفراء النظام السوري من بلدانهم ".

وفي تطور لافت طالب النائب الاسلامي محمد هايف باستفتاء علماء الامه حول السماح بهدر دم السفير السوري في الكويت، وقال هايف خلال الاعتصام " سنستفتي علماء الامه حول اهدار دم السفير السوري في بلادنا جراء ما يفعله نظامه بالمدنيين في سوريا".

وكانت الخارجيه الكويتيه وعلى لسان مصدر مسئول قد عبرت عن المها الشديد لاستمرار نزيف الدم بين ابناء الشعب السوري ، ولفت المصدر الى ضرورة قيام النظام الحاكم في دمشق بالحوار السلمي مع معارضيه للوصول الى حل يحقن دماء الشعب السوري .