كليفلاند كلينك ابوظبي

كليفلاند كلينك ابوظبي: 40% من سكان الكويت يخشون الوفاة بسبب أمراض القلب

أظهرت نتائج استبيان جديد لمستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"، الرائد على مستوى المنطقة في مجال الرعاية القلبية، وجود قلق واسع الانتشار بين سكان دولة الكويت تجاه أمراض القلب، مع تأكيد أهم أطباء القلب في المنطقة أهمية نشر الوعي حول الموضوع. ويهدف الاستبيان الذي أجراه مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، المستشفى الرائد لرعاية القلب في المنطقة ووجهة طبية استراتيجية للمواطنين الكويتيين في المنطقة استعداداً للاحتفال بيوم القلب العالمي الذي يصادف 29 سبتمبر، إلى تسليط الضوء على وجهات نظر الكويتيين والمقيمين حول أمراض القلب، حيث استطلع إجابات المشاركين من مختلف الجنسيات والفئات العمرية على مجموعة من الأسئلة حول هذه الأمراض والأسباب الكامنة وراءها.

حيث أظهر الاستبيان وجود إجماع واسع وسط المواطنين والمقيمين في دولة الكويت حول مخاطر أمراض القلب، وأكد 71 في المائة من المشاركين أنهم يعتقدون أن الأشخاص دون سن الأربعين يجب أن يكونوا أكثر قلقاً بشـأن هذه الأمراض. ومن المثير للاهتمام أن نسبة النساء اللواتي عبرن عن هذا الرأي (76 في المائة) كانت أعلى من نظيرتها لدى الرجال (69 في المائة).

وأعرب 39 في المائة من المشاركين الذين شملهم الاستبيان عن خشيتهم من الوفاة بسبب أمراض القلب. وهنا كانت النسبة وسط المشاركين الذكور (40 في المائة) أكبر من نظيرتها لدى المشاركات (37 في المائة)، فيما اختلفت الإجابات على أسئلة الاستبيان حسب الجنسية، إذ بلغت نسبة الآسيويين والعرب الذين أعربوا عن قلقهم من الوفاة بسبب أمراض القلب 62 و38 في المائة على التوالي، مقارنة بنسبة 35 في المائة لدى المواطنين الكويتيين.

وبالرغم من انتشار الوعي واسع النطاق حول أمراض القلب بين السكان، بدا مستوى إدراك العوامل التي تؤثر على صحة القلب أقل، خاصة عند فئة الشباب، إذ تبين أن المشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 هم أقل إدراكاً لدور التاريخ العائلي في خطر الإصابة بأمراض القلب. يشير الخبراء إلى أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من أمراض القلب هم أكثر احتمالاً للتعرض للإصابة بها، ومع ذلك  فقد ذكر 51 في المائة من المشاركين الشباب أن التاريخ العائلي ليس عاملاً مؤثراً على صحة القلب، فيما قال 57 في المائة من المشاركين الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً أنهم يعتقدون بتأثير هذا العامل.

وأشار معظم المشاركين من مختلف الجنسيات والأعمار ومستويات الدخل أن بمقدورهم السيطرة على صحة القلب، إذ جاءت إجابات 74 في المائة من المشاركين على هذا السؤال إيجابية. ومن المعروف أن هناك بعض العوامل، مثل ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، التي يمكن أن تفيد في الحد من فرص الإصابة بهذه الأمراض إلى حد كبير.

وتعليقاً على نتائج هذا الاستبيان، قال الدكتور فراس بدر، أخصائي أمراض القلب في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي":  "تؤكد هذه النتائج أن أمراض القلب تمثل مصدر خوف وقلق لدى السكان في دولة الكويت وأن الناس يدركون أنهم يتحملون مسؤولية الحفاظ على صحة القلب، لكنها تبرز أيضاً الحاجة إلى زيادة التوعية بالأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذه الأمراض. وعلى هذا الصعيد، يسعى مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" للحد من نسبة أمراض القلب من خلال دعم مشاريع البرامج التوعوية وتوفير التقنيات المتطورة والعلاجات المتقدمة لهذه الأمراض".

من جانبه، أكد الدكتور الكويتي أحمد الدعيج، وهو طبيب أخصائي في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"، أن المستشفى شهد تزايداً في أعداد المرضى القادمين إليه من خارج دولة الإمارات في العام 2017.

وأضاف د. الدعيج: "في السابق، كانت نسبة كبيرة من المرضى يسافرون إلى الخارج للحصول على الرعاية المعقدة والعلاج المتطور، أما الآن، فنحن نلمس تزايداً في أعداد المرضى الذين يقصدون أبوظبي للعلاج بدعم من الحكومة أو الجهات التي يعملون فيها، وذلك لأننا نقدّم لهم مستويات عالمية من الرعاية وهم أقرب إلى وطنهم وأسرهم، حيث نحدّ من حاجتهم للسفر للخارج، بما يوفّر عليهم وعلى أسرهم الوقت والمال أثناء علاج الحالات الحرجة".

ويساهم مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" في لعب دور رائد على صعيد طرح علاجات جديدة لأمراض القلب والأوعية الدموية في المنطقة، مثل التدخلات لعلاج صمامات القلب عن طريق القسطرة القلبية والجراحة الهجينة لإعادة تكوين الأوعية التاجية وجراحات القلب التي تتم بواسطة الروبوت وبأقل حد ممكن من التدخل الجراحي.

وفي العام 2016، شكل المرضى القادمون من الكويت أعلى نسبة بين المرضى من خارج الدولة الذين استقبلهم مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"، إذ بلغت نسبتهم 35 في المائة من أعداد المرضى الزائرين. واستقبل معهد القلب والأوعية الدموية نسبة كبيرة من هؤلاء المرضى الذين سعوا للحصول على علاجات متطورة لمشاكل في القلب.

بالمقابل، بينت نتائج الاستبيان نفسه الذي أجري في دولة الإمارات العربية المتحدة أن 44 في المائة من المشاركين أبدوا خوفهم من الوفاة بسبب أمراض القلب، فيما أكد 76 في المائة من المشاركين أنهم يعتقدون أن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً يجب أن يكونوا أكثر قلقاً تجاه هذه الأمراض.

وقد أجري الاستبيانان خلال الفترة الممتدة بين 21 و28 أغسطس 2017 من قبل شركة "يوجوف" وبمشاركة عينات من جميع أنحاء دولتي الإمارات العربية المتحدة والكويت.

هذا ويحتفل مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" بيوم القلب العالمي من خلال حملة "قلبك أمانة" التي تستمر لمدة شهر وتتضمن إطلاق مبادرات مجتمعية وتوفير مواد توعية صحية على الإنترنت والعديد من المبادرات الرامية إلى التعريف أكثر بخدمات الرعاية القلبية المتطورة التي يوفرها المستشفى.