المدير العام للمبيعات وتطوير الأعمال في شركة هواوي تكنولوجيز الكويت محمد ذياب

الشباب تطلق برنامج هواوي "بذور من أجل المستقبل" في الكويت

أطلقت وزارة الدولة لشؤون الشباب برنامج شركة هواوي تكنولوجيز التعليمي "بذور من أجل المستقبل" الذي يهدف إلى تعزيز قدرات الشباب في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشراكة مع  شركة هواوي تكنولوجيز، الرائدة عالمياً في مجال حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات .

وفي هذا الصدد قال الناطق الرسمي لوزارة الدولة لشؤون الشباب ومدير العلاقات العامة ناصر العرفج:" هذا البرنامج يأتي ضمن الاتفاقية الموقعة  مع (شركة هواوي تكنولوجيز )  والتي تساهم في ايصال الكويت للعالمية وتعزيز خبراتها في مجالات المعلوماتية وخلق بيئة ابداعية وهو ما تطمح اليه الوزارة ".

وأكد العرفج  على  أهمية تعزيز دور جميع قطاعات الدولة وأيضاً القطاع الخاص لما يمتلكه من إمكانيات وخبرات مفيدة لفئة الشباب من الجنسين، مبيناً أن البرنامج يشمل  تدريب الشباب في مجال الاتصالات والتكنولوجيا. وسيتم ذلك عبر الاستفادة من خبرة موظفي "هواوي" ضمن مرافق الشركة التي سيتواجد فيها الطلاب كمراكز الأبحاث والتطوير والمختبرات التابعة لمقر الشركة بمدينة شينزن في الصين.

وأشار إلى أنه سيتم اختيار الطلبة عن طريق القرعة لمن يتطابق مع الشروط عبر موقع وزارة الدولة لشؤون الشباب من 3 إلى 28 سبتمبر الجاري، على أن يقابل فريق "هواوي" ولجنة تحكيمية كل طالب يتم اختياره، لتحديد أفضل المواهب التي ستتحول إلى قيادات الابتكار في المستقبل .

من جهته ، قال المدير العام للمبيعات وتطوير الأعمال في شركة هواوي تكنولوجيز - الكويت، محمد ذياب، إن "بذور من أجل المستقبل" حقق نجاحاً هائلاً في العديد من أنحاء المنطقة والعالم، معرباً عن سروره بإطلاق البرنامج في الكويت، كجزء من التزام "هواوي" في المسؤلية الإجتماعية بدعم تنمية المجتمعات ورعاية المواهب المحلية.

وأضاف ذياب أن الشراكة الوثيقة مع الجهات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية، تدعم السعي المستمر لهذه المنصة الجديدة إلى تمكين الشباب الكويتي وتعزيز استفادته من التكنولوجيا، باعتبارها عاملاً محورياً للنمو المستدام والازدهار، بما يتماشى مع الرؤية الاستراتيجية للحكومة الكويتية في هذا الشأن.

وتابع ذياب سيكون هناك حفل اطلاق البرنامج مع الطلبة المختارين في 16  أكتوبر المقبل في مركز التدريب والابتكار الذي أطلقته "هواوي" في الكويت في مارس الماضي، يليه رحلة تعليمية إلى بكين بهف تعريفهم على اللغة والثقافة الصينية، وزيارة المعالم السياحية الشهيرة مثل سور الصين العظيم، والمدينة المحرمة، قبل التوجه إلى مقر "هواوي" في مدينة شينزن بالصين، إضافة إلى متابعتهم لتطبيقات حيّة على تقنيات شبكات الجيل الخامس والبيانات الضخمة والحوسبة السحابية، وغيرها من التقنيات والحلول الهامة خلال المرحلة الحالية التي تشهد العمل على محاور متعددة ضمن جهود التحول نحو عصر الرقمنة.

ويعد برنامج "بذور المستقبل" جزءاً مهماً من برامج المسؤولية الاجتماعية لدى "هواوي"، ويهدف إلى تعزيز الابتكار والتأثير الاجتماعي من خلال التعليم، وقد قدّم منذ إطلاقه في عام 2008 برامج تدريبية لنحو 10 آلاف طالب حول العالم، كما سهّل نقل المعارف بالتعاون مع أكثر من 100 جامعة ومعهد تدريبي في جميع أنحاء العالم، وساهم بإنشاء 45 مركزاً تدريبياً أو مختبراً في دول مختلفة، وساعد 54 بلداً في الانضمام إلى العالم الرقمي لتصبح جزءاً من الاقتصاد العالمي.