الخريجين: ما يحصل في سوريا مجزرة ولا سبيل لتسميتها بغير هذا الاسم

أكدت جمعية الخريجين أن ما يحصل في سوريا مجزرة لا يمكن تسميتها بغر هذا الإسم، مطالبة المجتمع الدولي باتخاذ موقف من النظام السوري. وفي ما يلي نص البيان:

تتابع جمعية الخريجين الكويتية بأسى بالغ المجازر التي يرتكبها النظام السوري منذ عدة أشهر بحق المدنيين العزل الذين خرجوا بمظاهرات سلمية للمطالبة بحقهم بالحرية والتحول الديمقراطي في مختلف المدن والمناطق السورية، وذلك في محاولة يائسة من ذلك النظام لخنق تلك الأصوات  وترهيبها بالدبابات والقتل العشوائي.

أن جمعية الخريجين على قناعة تامة بأن أي نظام يوجه حراب جيشه وأجهزة الأمن فيه نحو صدور مواطنيه العارية، يفقد شرعيته بصورة تلقائية  وما نراه من بطش وتنكيل للمدنيين العزل يبطل كل الحجج التي يروجها النظام السوري عن وجود عناصر مخربة ومدسوسة من الخارج لأنه من غير المعقول أن تكون كل الآلاف التي خرجت إلى الشوارع عناصر مندسة أو عميلة، وكم كنا نتمنى رؤية الدبابات السورية وهي تدخل الجولان المحتل بدلا من اجتياح وقصف المدن السورية الواحدة تلو الأخرى.

في الختام تؤكد جمعية الخريجين أن ما يحصل في سوريا هذه الأيام مجزرة لا سبيل لتسميتها بغير هذا الاسم، كما تطالب حكومة دولة الكويت وجامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي والمجتمع الدولي لاتخاذ موقف صريح يتسم بالإنسانية ويدين الانتهاكات التي يرتكبها النظام السوري بحق مواطنيه واتخاذ ما يلزم لحفظ ومنع سقوط المزيد من الضحايا.

×