البنك الوطني: نصف مليون دولار وحملة تبرعات لضحايا المجاعة في الصومال

تبرع بنك الكويت الوطني بمبلغ نصف مليون دولار لإغاثة ضحايا ومنكوبي المجاعة في الصومال، مطلقًا حملة تبرعات واسعة النطاق عبر كافة قنوات البنك وفروعه بالتعاون مع اللجنة الشعبية لجمع التبرعات وجمعية الهلال الأحمر الكويتية. وخصص الوطني حسابا خاصا رقم (1000354951) لجمع هذه التبرعات، وذلك بعدما كان قد حول موائد الخير لإفطار الصائمين إلى الصومال.

وقد التقى نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني عصام جاسم الصقر عضو اللجنة الشعبية لجمع التبرعات قيس نصف النصف لبحث كافة وسائل الدعم والمساعدة التي يمكن للوطني أن يقدمها لجهود الإغاثة.

وقال الصقر "أن الوطني يُطلق هذه الحملة لجمع التبرعات لمساعدة المتضررين والمنكوبين من المجاعة إثر موجة الجفاف الحادة التي تضرب الصومال، ولمساعدة الشعب الصومالي الشقيق والوقوف إلى جانبه والعمل على تحسين أوضاعه الإنسانية. ويفتتح الوطني هذه الحملة بالتبرع بمبلغ نصف مليون دولار التزامًا منه بالقضايا الإنسانية والاجتماعية، كما إنه لن يدخر جهدًا في تقديم المساعدة والدعم للهيئات والجمعيات التي تعمل لمد يد العون لأشقائنا في الصومال على نسق اللجنة الشعبية وجمعية الهلال الأحمر الكويتية اللتين لهما بصمات إنسانية واضحة ومشرفة وتضطلعان بدور كبير في نجدة الشعوب المنكوبة حول العالم.".

وأكد الصقر أن الوطني قد خصص الحساب رقم (1000354951) الخاص باللجنة الشعبية لجمع التبرعات، كما أن جميع فروع الوطني وقنواته من الخدمة الهاتفية 1801801 وخدمة الوطني أون لاين على موقع البنك الوطني الالكتروني www.nbk.com ستكون جميعها مستعدة لتلقي التبرعات. وأشار إلى أن الحملة ستشمل أيضا مبادرات داخلية يقوم بها الموظفين وعائلاتهم للتبرع ودعم كافة الجهود التي يمكن أن تضمد جراح ومعاناة أهلنا في الصومال.

بدوره، أشاد النصف بالمبادرات والمساهمات الاجتماعية والإنسانية الرائدة التي يطلقها بنك الكويت الوطني في هكذا أوقات، مؤكدا أن حملة البنك الوطني لإغاثة ضحايا ومنكوبي المجاعة في الصومال إنما تعبر عن التزام الوطني بالقضايا الإنسانية والخيرية.

وأكد النصف أن اللجنة الشعبية قد تحركت سريعا لنجدة الشعب الصومالي من خطر المجاعة الذي يهدده، إذ أن الأمن الغذائي يأتي في سلم أولويات اللجنة في عملها الإنساني والخيري الذي يمتد لأكثر من 57 عاما.  ودعا النصف كافة المؤسسات والشركات في الكويت إلى المساهمة في تقديم المساعدات والمعونة ودعم جهود اللجنة الشعبية لإنقاذ ضحايا المجاعة في الصومال.

وأضاف الصقر أن هذه الحملة تأتي في إطار المسؤولية الاجتماعية التي يحرص الوطني على الالتزام بها ليس فقط على مستوى الكويت، وإنما على مستوى العالم العربي كله. وأكد أن الوطني يمارس من خلال هذه الحملة دوره الانساني الذي اعتاد عليه في مثل هذه الأزمات حيث كان دائمًا سباقًا في تبنى الحملات المماثلة التي يسعى من خلالها للتخفيف عن الأشقاء العرب وقت الأزمات.

كما شكر الصقر اللجنة الشعبية لجمع التبرعات وجمعية الهلال الأحمر الكويتية على تعاونهما السريع والفعال في الحملة وعلى جهودها الطيبة لتقديم يد العون والمساعدة للشعب الصومالي.

×