مفوضية الللاجئين: مبادرة الكويت لمساعدة الصومال ساهمت في دعم جهود الاغاثة

قال مدير مكتب الشرق الاوسط وشمال افريقيا للمفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين يعقوب الحلو ان مبادرة سمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بتقديم مساعدات عاجلة الى الشعب الصومالي ساهمت بقوة في دعم جهود الاغاثة الدولية للحد من تداعيات كارثة الجفاف في الصومال.

واعرب الحلو في تصريح صحافي اليوم عقب لقائه رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي برجس حمود البرجس عن تقدير المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين للجهود الانسانية التي تبذلها الجمعية حاليا في الصومال لدرء المخاطر الناجمة عن الجفاف من تداعياتها المأساوية.

واشاد بجهود الهلال الأحمر الكويتي وانجازاته الانسانية والاغاثية التى تقدم لمن هم فى حاجة إليها فى المناطق المتأثرة بالكوارث المختلفة مشيرا الى ان الجمعية تعتبر من عناصر المواجهة لتقليل الأضرار الناجمة عن الجفاف في الصومال.

واشار الى ان المتضررين جراء الجفاف في الصومال بلغ عددهم حوالي 140 ألفا حتى الان منهم 90 ألفا نزحوا الى اثيوبيا وحوالي 40 ألفا توجهوا الى كينيا والباقي توجه الى جيبوتي مشيرا الى ان هناك ايضا حوالي مليون صومالي توجهوا الى العاصمة مقديشو طلبا للغذاء والدواء.

ودعا دول العالم لاستنفار طاقاتها وامكاناتها لنجدة شعب الصومال والمساهمة فى الجهود الجارية لإنقاذ النازحين واللاجئين منهم بتقديم مساعدات اغاثية عاجلة من غذاء ومياه وأدوية ومأوى.

من جانبه رحب البرجس بزيارة وفد المفوضية الى جمعية الهلال الاحمر الكويتي مشيرا إلى أنها تمثل دعما حقيقيا ومساندة قوية للجمعية وجهودها الإنسانية الموجهة للضعفاء في كل مكان.

وأعرب عن استعداد الجمعية للتعاون والتنسيق البناء مع المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين من أجل مستقبل أفضل للعمل الإنساني والاغاثي وتوفير رعاية أكبر للفئات الأكثر احتياجا.

×