المضف خلال المؤتمر الصحفي

بنك الإئتمان: شركة التأمين ملزمة بتعويض خسائر حريق المبنى الجديد وليس المال العام وتأجيل الإستلام ستة أشهر

قال المدير العام لبنك الائتمان صلاح المضف اليوم الأربعاء إن قيمة الأضرار المادية الناجمة عن حريق مبنى مشروع مقر البنك الجديد لا تتجاوز مليوني دينار كويتي (نحو 5ر6 مليون دولار) مشيرا إلى أن شركة التأمين هي الملزمة بتعويض الخسائر وليس المال العام.

وأضاف المضف في مؤتمر صحافي الذي أقيم في مبنى المشروع بمنطقة جنوب السرة بحضور مقاول المشروع أن الحريق أدى الى تأجيل استلام المشروع ستة أشهر كحد أقصى عن الموعد المقرر للاستلام مبينا أن نسبة التزام المتعهد بتنفيذ المبنى قبل الاحتراق كانت 100 في المئة.

وأكد أن الحريق الذي قدرت خسائره بنحو 5 في المئة من قيمة المشروع لم يسفر عن أي اصابات للعمال أو القائمين على المشروع مشيدا بالخبرات الكبيرة والقدرة الضخمة لرجال الاطفاء الكويتيين في التعامل مع هذا الحادث.

وذكر أن (الائتمان الكويتي) ومقاول المشروع والمهندس الاستشاري وضعوا خطة بعد اخماد الحريق مباشرة وآلية عمل لاستكمال هذا المشروع الحيوي الذي يعد من المشاريع الهامة للدولة.

وتوقع صدور نتائج التحقيق حول الحريق الاسبوع المقبل موضحا أن اجتماع اليوم مع المقاول والمستشار الهندسي جاء للتأكيد على ضرورة بدء العمل من جديد في المشروع بالسرعة الممكنة فضلا عن عدم تحمل البنك أي تعويضات عن اضرار الحريق.

وأفاد المضف أنه لن يترتب على الحريق أي أوامر تغييرية خاصة بالمشروع لافتا إلى أن أكبر الخسائر جاءت في سقف الطابق الثاني فقط والذي تم تشييده قبل يوم واحد من اندلاع الحريق.

ونوه بتواجد وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الاعلام بالوكالة الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح ووزير الدولة لشؤون الاسكان ووزير الدولة لشؤون الخدمات ياسر أبل في الموقع خلال الحريق ومتابعتهم لمجريات الحادث أولا بأول.

وكانت ثمانية فرق تابعة لادارة الاطفاء تعاملت مع حريق شب في مبنى قيد الانشاء تصل مساحته الكلية نحو 19 ألف متر مربع بمنطقة الوزارات في جنوب السرة وتمكنت من محاصرة النيران فيه واخمادها.