×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

المنبر الديمقراطي​: الغاء قانون الاختلاط يساهم في حل مشكلة قبول الطلبة في الجامعة

أكد أمين عام المنبر الديموقراطي يوسف الشايجي أن “عملية زرع عدم الثقة بين الطالب والطالبة في الجامعة مرفوضة جملة وتفصيلاً، لا سيما أن قضية الاختلاط تعتبر قضية حيوية ومتشعبة في أكثر من جانب”، مبينا أن “النتائج السلبية لهذا القانون بدأت تظهر جليا خلال السنوات الأخيرة الماضية، خصوصا مع ازدياد أعداد الطلبة غير المقبولين في الجامعة سنوياً”.

وقال الشايجي لصحيفة ”الجريدة” أمس: “نحن مع زيادة عدد الطلبة في جامعة الكويت، لكن ليس على حساب جودة المخرجات، إذ إن من حق الجامعة أن تبقى الأولى في المحافظة على جودة مخرجات الطلبة للنهوض بمستوى سوق العمل بحيث لا تقبل نسب معينة، لكن في المقابل يجب إنشاء جامعات حكومية اخرى تقبل الطلبة من أصحاب النسب الأخرى”،

موضحاً أن “الحكومة تقول دائما إن التعليم إلزامي، لكنها في الوقت نفسه لا تسعى إلى إيجاد حلول واقعية لحل مشكلة الطلبة الذين ترفضهم الجامعة، خصوصاً أن منع الاختلاط أحد الأسباب الرئيسية لتفاقم هذه المشكلة، إذ تجد هناك بعض الطالبات يرفضن التواجد في أقسام يتواجد فيها الشباب، وتزايد الشعب المغلقة، ودكتور يقبل طلبة وآخر يرفض، وغيرها من العوائق التي ساهمت في استمرار الأزمة دون حلول جذرية من المسؤولين”.

وأكد أن “الجامعات الخاصة لعبت دورا إيجابيا في هذه المشكلة، خصوصا أنها خففت العبء على الطلبة والأهالي من خلال البعثات الداخلية، فكثر الله خيرهم”.

وتابع: “للأسف كل ما يطرح هو حلول وقتية لن تنهي القضية، إذ يجب إنشاء جامعات أخرى أسوة بدول الخليج التي سبقتنا في هذا المجال، من خلال توفيرها عدداً من الجامعات الحكومية تستطيع استيعاب أعداد الطلبة غير المقبولين في الجامعة، خصوصاً أن لدينا في الكويت جامعة واحدة فقط منذ أكثر من 64 عاما”.

وأشار الشايجي أن “الخطة العامة للدولة دائما تقر زيادة عدد مدارس رياض الأطفال والابتدائي، والمتوسط والثانوي، إلا أنها لم تأت بشيء عن الجامعات التي من الممكن أن تستوعب اعداد الطلبة خريجي الثانوية العامة، فأنا ضد التضييق على الإنسان في تحديد مستقبله، ومع أي طالب يرغب بإكمال تعليمه في الجامعة، فهناك الكثير ممن ضاع مستبقلهم بسبب أن الجامعة لم تقبلهم لأن معدلاتهم أقل من المطلوب، فهل تريد الدولة أن يعمل طلبة الثانوية ككتبة، ام تريد من أسرهم ابتعاثهم إلى الخارج على نفقتهم الخاصة؟”.

وزاد: “إذا كانت الجامعة لا تقبل إلا الطلبة الحاصلين على نسب تفوق 90%، فإن الحكومة يجب أن توفر فرصا للطلبة من أصحاب النسب الأقل، من خلال بناء جامعات أخرى”، متسائلا: “لماذا تم إنشاء جامعة الشدادية كجامعة بديلة للجامعة الحالية؟!”، مطالبا بأن “تكون جامعة الشدادية جامعة جديدة، ولا أعتقد أن هناك مشكلة في الطاقم”، مشدداً على أن “إلغاء قانون الاختلاط سيساهم بحل مشكلة عدم قبول الطلبة في الجامعة”.