الوزير الحربي خلال جولته في المركز

الوزير الحربي: ندرس ارسال حالات العقم للعلاج بالخارج

اعلن وزير الصحة الدكتور جمال الحربي اليوم الاحد عن توجه الوزارة لرفع دراسة الى مجلس الوزارء تبين اهمية ان تضم حالات العقم الى حالات الابتعاث للعلاج بالخارج.

وقال الحربي في تصريح للصحافيين على هامش افتتاح وحدة طفل الانبوب ومختبر الميكروبيولوجي بمستشفى الولادة بمنطقة الصباح الطبية ان رفع الدراسة الى مجلس الوزراء جاء عقب تزايد اعداد حالات العقم في البلاد.

وفي سياق آخر اكد الحربي ان الانتهاء من مبنى مسشتفى الولادة الجديد سيكون في عام 2021 بطاقة استيعابية تصل الى اكثر من 700 سرير مشيرا الى ان زيادة الرسوم الصحية للوافدين ستكون كمرحلة اولى مخصصة للمقيمين الزائرين الذين يحملون (كرت زيارة) الى الكويت.

وكان الحربي قد القى كلمة في افتتح وحدة طفل الانبوب قال فيها إن وحدة (طفل الانبوب) بالمستشفى تعد الوحدة الرئيسية التي تقدم خدمات طب الخصوبة واطفال الانابيب والحقن المجهري لجميع مناطق الكويت باستثناء الجهراء.

واضاف ان الوحدة التي تأسست عام 1985 واعيد تأهيلها بما يتفق مع احدث المواصفات العالمية في البناء والتجهيز لتصل الطاقة الاستيعابية للوحدة الى 1000 حالة سنويا كما تصل عمليات التلقيح الصناعي الى 250 حالة سنويا.

واوضح الحربي ان الوحدة التي تضم ستة عيادات استشارية تقدم الخدمات التشخيصية والعلاجية والتوعية الصحية والارشاد الوراثي والبرامج التدريبية فضلا عن اجراء البحوث وتنفيذ خطط واستراتيجيات الوزارة بمجال صحة المرأة والصحة الانجابية.

من جهته اكد مدير مستشفى الولادة الدكتور شعيب المرهون في كلمة مماثلة ان المستشفى بصدد تنفيذ عدد من المشاريع المهمة بعد افتتاح وحدة الخصوبة ومختبر الميكروبيولوجي مشيرا الى ان الوحدة تعد الاكبر من نوعها في الكويت.

واضاف المرهون ان المستشفى سيقوم بتوفير خدمة الفحص الوراثي للاجنة بالتعاون مع مركز الكويت للامراض الوراثية الى جانب تقديم خدمات من شأنها تسهيل علاج حالات العقم وتأخر الحمل والانجاب.
ورأى ان المختبر سيوفر الفحوصات السريعة للامراض المعدية للمرضى وكذلك للحالات الحرجة في العناية المركزة

واشار المرهون الى ان المستشفى لديه اكبر وحدة عناية مركزة للاطفال الخدج في الكويت بطاقة 160 حاضنة.

من جانبها اكدت رئيس قسم وحدة الخصوبة بمستشفى الولادة الدكتورة هنوف السميط في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان نسبة العقم بالكويت وصلت الى 15 في المئة.

وقالت ان الوحدة ستقدم فحص الاجنة الوراثي والسحب الجراحي للحيوانات المنوية وتجميد الاجنة والحيوانات المنوية والبويضات اضافة الى عمليات اطفال الانابيب والحقن المجهري للمواطنين فيما سيتم تقديم خدمة التلقيح الصناعي للجميع بما فيهم المقيمين الراغبين في ذلك.

ولفتت الى ان الوحدة بالسابق كانت تجري حوالي 600 عملية اطفال انابيب سنويا وانه مع تحديث واعادة تأهيل الوحدة ستتجاوز الطاقة الاستيعابية للعمليات الى نحو 1000 عملية سنويا.

من جهتها اكدت رئيس قسم المختبرات الطبية بالمستشفى الدكتورة نجاة روح الدين في تصريح ل(كونا) ان مختبر الميكروبيولوجي الذي تم افتتاحه ضمن توسعة المختبرات يعد الاول من نوعه بمنطقة الشرق الاوسط من حيث مساحته البالغة 1200 متر مربع.

واضافت روح الدين ان المختبرات الطبية تعتبر العمود الفقاري لمنظومة الرعاية الصحية في تشخيص الكثير من الامراض والمشاكل الصحية مبينة ان المختبر يستقبل العينات من جميع مناطق الكويت.