مهدي خلال المؤتمر الصحافي لاعلان تقرير نتائج المتابعة السنوية لخطة التنمية

التخطيط: نسبة الانجاز في ميناء مبارك الكبير بلغت 49.5 بالمئة وينجز بنهاية 2019

قال الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي إن إجمالي الاعتمادات المالية لمشروعات خطة التنمية السنوية المنتهية في 31 مارس الماضي بلغت 3 مليارات دينار كويتي (9.8 مليار دولار أمريكي) أنفق منها 2.28 مليار دينار (7.4 مليار دولار أمريكي).

وأضاف مهدي خلال مؤتمر صحافي اليوم الأربعاء لاعلان تقرير نتائج المتابعة السنوية لخطة التنمية أن إجمالي المشروعات التنموية في خطة التنمية آنفة الذكر بلغت 279 مشروعا بينها 25 مشروعا تم انجازها و152 مشروعا في المرحلة التنفيذية و91 مشروعا في المرحلة التحضيرية.

وفيما يتعلق بتوزيع المشروعات من حيث التصنيف أشار إلى وجود 185 مشروعا في مجال التنمية البشرية والمجتمعية باعتمادات بلغت 872 مليون دينار (نحو 2.8 مليار دولار) بنسبة انفاق بلغت 70.6 في المئة.

ولفت إلى ان خطة التنمية تضمنت 77 مشروعا في مجال التنمية الاقتصادية باعتمادات بلغت 2.1 مليار دينار (نحو 6.8 مليار دولار) بنسبة انفاق بلغت 79 في المئة إضافة إلى 17 مشروعا في مجال التنمية الإدارية باعتمادات سنوية بلغت 7.3 مليون دينار بنسبة انفاق 8.2 في المئة.

وفي شأن المشروعات الاستراتيجية أفاد بأنها تبلغ 35 مشروعا باعتمادات سنوية ب 2ر2 مليار دينار أنفق منها 79.7 في المئة مضيفا أن نسب الانفاق على المشروعات الاستراتيجية الخاصة بوزارة الصحة بلغت 66.6 في المئة وفي وزارة الاشغال 89.6 في المئة وفي مؤسسة البترول 82.7 في المئة وفي جامعة الكويت بلغت 83.4 في المئة.

وحول نسب الانجاز في المشروعات الاستراتيجية ذكر مهدي انها بلغت في مشروع مدينة صباح السالم الجامعية 40.7 في المئة وفي مشروع مصفاة الزور 20 في المئة وفي مشروع الوقود البيئي 80.9 في المئة وفي مشروع جسر الشيخ جابر الاحمد 71.6 في المئة وفي مشروع ميناء مبارك الكبير 49.5 في المئة.

وأضاف أن نسبة الانجاز في مشروع مبنى الركاب رقم 2 في مطار الكويت بلغ 0.5 في المئة وفي مشروع مستشفى جابر الاحمد بلغت 96.4 في المئة وفي مشروع المباني الجديدة لمستشفى الفروانية 21.2 في المئة وفي مشروع مستشفى الصباح الجديد 24 في المئة وفي مشروع مستشفى العدان 8 في المئة.

ومن جانبه أكد الأمين العام المساعد للتخطيط والمتابعة في (التخطيط) بدر الرفاعي ان عملية المتابعة تعتبر آداة مهمة من ادوات التخطيط والتي من شأنها متابعة تنفيذ المشروعات التنموية والوقوف على ما قد يواجهها من تحديات والعمل على حلها ومن ثم سرعة التنفيذ.

واشار الرفاعي الى استمرار عمليات المتابعة لمختلف المشاريع التنموية بهدف مقارنة جداولها الزمنية بما يتم انجازه على ارض الواقع فضلا عن تلمس أي تحديات تحتاج الى تذليل مع الجهات الحكومية المعنية حتى يتسنى للجهات تنفيذ مشاريعها المدرجة في خطة التنمية وفقا للمواعيد المتفق عليها.

وعن مواعيد الانتهاء من انجاز المشروعات الاستراتيجية قال إنه من المقرر الانتهاء من مشروع جنوب المطلاع مطلع سبتمر 2019 ومشروع مستشفى الفروانية في نهاية 2019 ومستشفى الصباح الجديد في أغسطس 2018 ومستشفى العدان في يناير 2020 ومستشفى جابر الاحمد في سبتمبر 2017 وجسر الشيخ جابر الاحمد في نوفمبر 2018.

وأضاف أنه من المقرر الانتهاء من مشروع ميناء مبارك الكبير نهاية 2019 ومشروع البنية التحتية لمدينة صباح السالم الجامعية نهاية 2019 وكليات العلوم الاجتماعية والحقوق والشريعة نهاية 2019 وكليات العمارة والعلوم وهندسة الحاسوب بمارس 2021 ومركز الخدمات الطلابية والانشطة الرياضية مايو 2020 والمباني الادارية في مدينة صباح السالم الجامعية نهاية 2019.