مصادر: مرضى كويتييون في لندن يتغيبون عن مواعيدهم الطبية لتمديد فترة العلاج

كشفت مصادر حكومية مطلعة أن عدد من حالات العلاج في الخارج سواء التي كانت على حساب سمو الشيخ ناصر المحمد الشخصي أو وزارة الصحة تعمدت الغياب عن مواعيدها مع الأطباء وذلك لتحديد موعد لاحق مما يكسبهم فترة إضافية في الإقامة في الخارج.

وأضافت المصادر لصحيفة كويت نيوز ان الحصول على مواعيد جديدة للمرضى المرسلين في الخارج وخاصة في لندن يتطلب أياما إضافية وهو ما سعته اليه بعض الحالات، مستدركا أن هناك تغيبت عن مواعيدها الطبية لظروف حقيقية وليس من أجل تمديد فترة الإقامة في الخارج.

وأكدت المصادر أن الجهات المختصة التي تتابع تلك الحالات ستقوم باتخاذ الاجراءات الفورية لانهاء فترة العلاج في الخارج واعادتها الى الكويت لاستكماله، مؤكدة أن التعليمات الحكومية شددت على ضرورة إعطاء المستحق الفترة الكافية لتلقي العلاج فيما يعاد المتمارضين الى الكويت.

يذكر أن دعوات انطلقت على الموقع الاجتماعي "تويتر" تدعو الكويتيين الى الاعتصام غدا في العاصمة البريطانية لندن بعد أن قام المكتب الصحي هناك برفض عدد من معاملات تمديد فترة العلاج في الخارج.

وعلى الصعيد ذاته، قال أوضح نايف الركيبي أن الحالات المرضية التي أمر سمو الشيخ ناصر المحمد بإرسالها للعلاج في الخارج جاءت بناء على توصية لجنة طبية مختصة.

وأن مدة العلاج تحدد وفق الحالة المرضية التي يراها المكتب الصحي وهو جهاز متخصص ومحل ثقة الجميع وله معرفة تامة بكل الحالات سواء تلك التي يتطلب استمرار علاجها أو عودتها لتوفر علاجها في الكويت.

وقال ان المكتب الصحي هو من يقرر فترة العلاج بعد تلقيه التقارير الطبية اللازمة لكل حالة من الحالات المرسلة وقد تكون هناك بعض الحالات التي تستدعي استمرار علاجها فلا يمانع بذلك.

×