المبارك مترئسا اجتماع ملجس الوزراء اليوم

مجلس الوزراء: تكليف “الأشغال” تقديم تقرير دوري كل ثلاث شهور عن مراحل تنفيذ مطار الكويت مبنى 2

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قاعة مجلس الوزراء  بمطار الكويت الدولي برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح بما يلي:

أحاط سمو رئيس مجلس الوزراء المجلس علما في مستهل اجتماعه بنتائج الزيارة التي اختتمها صباح اليوم الرئيس عبدالفتاح السيسي  رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة والوفد المرافق له، وفحوى المحادثات التي أجراها فخامته مع سمو الأمير، والتي تناولت العلاقات الأخوية التاريخية المتميزة التي تربط بين البلدين الشقيقين وأوجه تنميتها وتطويرها، إلى جانب استعراض آخر التطورات التي تشهدها المنطقة، وذلك في نطاق التشاور الدائم والتعاون المشترك فيما يخدم مصلحة البلدين الشقيقين، وخدمة قضايا الأمة العربية ودعم السلام والاستقرار في المنطقة.

وقد أعرب مجلس الوزراء عن ارتياحه لتطابق وجهات النظر حيال مختلف القضايا موضع البحث والجو الودي الذي تميز بالتفاهم وروح الأخوة.

كما رحب مجلس الوزراء من جانب آخر بالزيارة التي سوف يقوم بها الرئيس رجب طيب أوردغان  رئيس الجمهورية التركية الصديقة والوفد المرافق له يوم غد الثلاثاء، والتي تأتي في إطار العلاقات الطيبة القائمة بين البلدين الصديقين والتعاون المشترك بينهما في كافة المجالات والميادين، معرباً عن ثقته في أن تحقق هذه الزيارة نتائجها والأهداف المرجوة منها في تعزيز العلاقات المشتركة بين البلدين الصديقين.

ثم أحاط النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد مجلس الوزراء علما بنتائج الزيارة التي قام بها للبلاد وفد لجنة الأمن والسياسة للاتحاد الأوروبي برئاسة السيد والتر ستيفنز مؤخرا، والتي تم خلالها بحث سبل تعزيز العلاقات القائمة بين الكويت والاتحاد الأوروبي ومناقشة تطورات الأوضاع في مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، كما أشاد السيد ستيفنز بجهود دولة الكويت ودورها الريادي ومساعيها لإيجاد حلول سياسية وسلمية للأزمات في المنطقة، وتحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، وسجلها البارز في مجال حماية حقوق الإنسان، معربا عن التقدير لما تتمع به دولة الكويت في الممارسة الديمقراطية والحريات.

 كما أحاط النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد أيضا مجلس الوزراء علما بنتائج الزيارة التي قام بها للبلاد مؤخرا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة رئيس البعثة الأممية في العراق السيد يان كوبيش، والتي تم خلالها مناقشة آخر التطورات في المنطقة، كما حث النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية بعثة الأمم المتحدة على المساعدة في العراق لمواصلة الجهود وتكثيف البحث عن رفات الأسرى والمفقودين الكويتيين والأرشيف الوطني الكويتي، لما يحمله هذا الأمر من أهمية كبيرة على الصعيدين الرسمي والإنساني.

ثم أحاط نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية أنس الصالح مجلس الوزراء علما بنتائج الاجتماع ال (106) للجنة التعاون المالي والاقتصادي على مستوى وزراء المال والاقتصاد بدول مجلس التعاون الخليجي الذي عقد في مملكة البحرين مؤخرا، والذي تم خلاله بحث تعزيز التكامل والتعاون الاقتصادي والمالي بين دول المجلس وترسيخ مسيرة التعاون الخليجي المشترك.

وقد اطلع مجلس الوزراء على توصية لجنة الخدمات العامة بشأن مراحل تنفيذ مشروع مطار الكويت الدولي، وقرر تكليف الجهات الحكومية ذات الصلة باتخاذ الإجراءات اللازمة لتسهيل وتسريع وإنجاز مشروع مبنى الركاب الجديد بمطار الكويت الدولي  مبنى رقم (2)، وتذليل كافة الصعوبات والمعوقات التي تعترض مراحل التنفيذ وفق الجدول الزمني المحدد، والتي التزمت به كل من الجهات المعنية، وتكليف وزارة الأشغال العامة بموافاة مجلس الوزراء بتقرير دوري كل ثلاث شهور عن مراحل تنفيذ المشروع متضمناً تطورات العمل والانجاز وما قد يعترض تنفيذ المشروع من صعوبات، والمقترحات اللازمة لتذليلها.

كما بحث مجلس الوزراء شئون مجلس الأمة، واطلع بهذا الصدد على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسة مجلس الأمة.

ثم بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، حيث أدان مجلس الوزراء الهجوم الإرهابي على معسكر الأمم المتحدة في تمبكتو شمال مالي الأسبوع الماضي، والذي أسفر عن قتيل وإصابة تسعة جنود من قوة الأمم المتحدة في مالي، مؤكدا موقف دولة الكويت الرافض لمثل هذه الأعمال الإجرامية والتي تتنافى مع كافة الأديان والقيم والأعراف الإنسانية.

كما أعرب مجلس الوزراء عن التهنئة لفخامة السيد إيمانويل ماكرون بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية في الجمهورية الفرنسية الصديقة يوم أمس، متمنياً له التوفيق والسداد وللشعب الفرنسي الصديق المزيد من التقدم والازدهار، معرباً عن أمله في أن تشهد علاقات الصداقة القائمة بين دولة الكويت والجمهورية الفرنسية مزيداً من التلاحم والتطور تحقيقاً للمصالح المشتركة لشعبيهما الصديقين.