الوزيرة بورسلي: التجارة حريصة على معالجة مشكلات قطاع الرقابة

عقدت وزيرة التجارة والصناعة الدكتورة أماني بورسلي اجتماعا اليوم مع مراقبي مراكز الرقابة التجارية التابعة للوزارة لبحث سبل تطوير عمل الجهاز الرقابي في الوزارة ومكافحة الزيادات المصطنعة في الاسواق المحلية.

وقالت الوزيرة بورسلي في كلمة امام الاجتماع ان وزارة التجارة حريصة على تطوير أدائها بشكل عام في مختلف قطاعاتها لا سيما قطاع الرقابة التجارية الذي يعد من القطاعات الحيوية لارتباطه بشكل مباشر بالمستهلكين.

واكدت حرص الوزارة على معالجة جميع المشكلات التي يواجهها العاملون في قطاع الرقابة التجارية لمنحهم المزيد من الدعم وللقيام بعملهم على الوجه المطلوب منهم مشيدة بجهود العاملين في هذا القطاع جميعا والتي تسهم بشكل كبير في حماية المستهلكين من أي تلاعب أو غش تجاري قد يتعرضون اليه.

واوضحت ان مفتشي الوزارة المنتشرين في مختلف مناطق الكويت يواصلون الليل مع النهار في سبيل ضبط الاسواق المحلية وحمايتها وتعزيز استقرارها مشيرة الى اهمية تعاون المستهلكين مع الوزارة في هذا المجال للوصول الى الاهداف المنشودة.

واشادت بما قام به مفتشو الوزارة من خطوات استباقية لمكافحة اي زيادة قد تحصل في اسعار بعض السلع والمواد الاستهلاكية والتجارية مع قرب حلول ثلاثة مواسم مهمة هي شهر رمضان المبارك وعيد الفطر وبداية العام الدراسي المقبل.

وبحث الاجتماع عددا من القضايا المهمة التي تتعلق بالجهاز الرقابي في وزارة التجارة منها تطوير وسائل الرقابة التجارية وتعزيز الامكانات الفنية والادارية لمراكز الرقابة التجارية في المحافظات الست وتعزيز التعاون مع الجهات ذات الصلة بقضايا ارتفاع الاسعار.

كما تناول البحث خلال الاجتماع ضرورة مراجعة القوانين والتشريعات بشكل دائم وتطويرها لتتماشى مع مستجدات الاسواق المحلية والعالمية واهمية تعزيز الوعي لدى المستهلكين وحثهم على التواصل مع الوزارة بشكل دائم عبر مراكز الرقابة التجارية المنتشرة في مختلف مناطق الكويت.

حضر اللقاء وكيل وزارة التجارة بالانابة الشيخ مشعل الجابر الصباح والوكيل المساعد لشؤون الرقابة التجارية بالانابة توفيق الزايد ومدير ادارة الرقابة التجارية في الوزارة علي الهاجري اضافة الى مراقبي مراكز الرقابة التجارية في مختلف مناطق الكويت.

×