×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

البحرين: العلاقات مع الكويت نموذج للتكامل والتنسيق

اكد رئيس وزراء مملكة البحرين الامير خليفة بن سلمان آل خليفة هنا اليوم ان البحرين والكويت بلد وشعب واحد تجمعهما روابط حميمة واواصر اخوية راسخة تجعل من علاقاتهما نموذجا في التكامل والتنسيق والعمل من اجل تحقيق المصالح المشتركة لشعبيهما الشقيقين.

ورحب الامير خليفة بن سلمان في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم بالزيارة التي يقوم بها اخوه سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له الى مملكة البحرين غدا مؤكدا ان الزيارة تأتي في اطار حرص البلدين والشعبين الشقيقين على تعزيز اواصر الاخوة والتعاون والتواصل بينهما.

وقال ان العلاقات الطيبة بين البلدين والتي يرعاها العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة واخوه سمو امير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح شكلت مرتكزا رئيسيا في توسيع اطر التعاون بين البلدين منوها بجهود قيادتي وحكومتي البلدين في تدعيم آليات هذا التعاون لما فيه خير وصالح البلدين.

واضاف ان مباحثات البلدين ستسهم في تعزيز العلاقات الاخوية المتميزة التي تربطهما وتدعم التعاون القائم بينهما والذي طال كل المجالات سواء على المستوى الرسمي او بين القطاع الخاص وهو ما يحفز على بذل المزيد من الجهد لفتح آفاق جديدة امام هذا التعاون.

وأكد حرص البحرين على ترسيخ وتعميق العلاقات البحرينية الكويتية في مختلف جوانبها عبر آلية التشاور والتنسيق المستمر في كل ما من شأنه ان يضيف الى هذه العلاقات وينميها على جميع الاصعدة.

وأوضح "انه لدولة الكويت قيادة وحكومة وشعبا محبة خاصة في قلب كل بحريني وان ما يميز العلاقات البحرينية الكويتية انها تضرب بجذورها في القدم حيث ارسى الآباء والاجداد قواعدها" مضيفا "نحن نعمل سويا على توطيد هذه العلاقات والارتقاء بها بالشكل الذي يلبي طموحات وتطلعات الشعبين الشقيقين".

واعرب الامير خليفة بن سلمان آل خليفة عن تقدير مملكة البحرين لدولة الكويت مواقفها المشرفة تجاه كل ما من شأنه الحفاظ على امنها واستقرارها مشيرا في الوقت نفسه الى تقدم العلاقات وتطورها المستمر على محتلف الاصعدة.

وشدد على ان مملكة البحرين حريصة على توسيع التعاون مع دولة الكويت الشقيقة وفتح مجالات جديدة للتعاون لا سيما على الصعيد الاقتصادي والتجاري والاستثماري بما يعزز من الشراكة والتنسيق القائمين حاليا.

وحث القطاع الخاص في البلدين على استثمار مثل هذه الزيارات في اعطاء دفعة قوية لمستويات التعاون القائمة وتدشين المزيد من المشروعات الاستثمارية المشتركة التي تلبي احتياجات التنمية في البلدين.

واعرب عن شكر مملكة البحرين للكويت على اسهاماتها بمشاريع التنمية في البحرين مشيدا كذلك بدعم دولة الكويت المتواصل لكل الجهود في مسيرة العمل الخليجي المشترك ومشاركاتها الفاعلة في جميع القضايا التي تستهدف تعزيز التضامن الخليجي والعربي.

وقال "اننا نتطلع الى البناء على ما تحقق بين الدول الاعضاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية من منجزات على مختلف الاصعدة" مضيفا "اننا بحاجة وفي ظل الظروف الحالية التي تشهدها المنطقة الى رؤى جديدة تحفظ لمنطقتنا امنها واستقرارها وتتيح لدولنا مواصلة خطط التنمية".

واكد ان البحرين ستواصل نهجها في دعم كل خطوات التعاون والتكامل مع اشقائها في مجلس التعاون لدول الخليج العربية عبر السعي المتواصل لتفعيل دور المجلس بما يجعله مواكبا للحركة المتسارعة في العالم وملبيا لتطلعات شعوب المجلس في تحقيق التكامل المنشود.

وذكر ان البحرين ستواصل كذلك سعيها للاستمرار بالتنسيق والتشاور مع دول المجلس حول كل القضايا الاقليمية والدولية والتعامل مع مستجداتها ومتغيراتها بالشكل الذي يعزز امن واستقرار المنطقة.

ودعا الامير خليفة الى "ضرورة البحث بجدية وتفكير عميق في تطوير آليات التعاون بين دول المجلس في المرحلة المقبلة وسبل مواجهة هذه الدول للتحديات والاوضاع الخطيرة التي تشهدها المنطقة العربية وتحديد الصيغ التي يمكن من خلالها تحقيق الاستقرار الامني والاقتصادي وحماية منجزات هذه الدول ولا يجعلها عرضة لأطماع من يسعون لزعزعة الاستقرار وبث التفرقة بين الشعوب".

واعرب في ختام تصريحه عن ثقته بأن زيارة سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ستسهم في تعزيز اواصر العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بين البلدين وترتقي بها الى آفاق ارحب تعبر عن واقع هذه العلاقات المتميزة.

×