×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

الركيبي: ناصر المحمد يتكفل بايفاد بعض الحالات للعلاج بالخارج وفقا لشروط لجنة طبية خاصة

قال السيد نايف عبدالله الركيبي ان سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح يتكفل بايفاد بعض الحالات الصحية الحرجة والجادة التي يتقدم بها بعض الاخوة النواب والمواطنين أو عبر المناشدات التي تنشر في الصحف للعلاج في الخارج من حسابه الشخصي وعلى نفقة سموه الخاصة وذلك وفقا للضوابط والشروط التي تحددها لجنة طبية خاصة.

واوضح الركيبي في تصريح صحافي ان هذه اللجنة الطبية لا علاقة لها بوزارة الصحة وان كانت تلتزم نفس الشروط التي تضعها الوزارة الا أنها لا تتداخل مع المعاملات المقدمة لوزارة الصحة من قريب أو بعيد.

وأضاف ان اللجنة الطبية "هي محل ثقتنا" لما تقوم به من واجب ولا تقر بايفاد أي حالة سوى الحالات الحرجة التي ليست لها علاج في الكويت مدعومة بالتقارير الطبية الموثقة من وزارة الصحة تؤكد ضرورة علاجها في الخارج وذلك تطبيقا لتوجيهات سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح التي تؤكد على الواجب الانساني.

واوضح ان النائب المحترم شعيب المويزري تقدم بطلبات لعلاج 76 حالة بالخارج على نفقة سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد غير أن اللجنة الطبية وبعد دراسة وفحص كافة الحالات أقرت بأحقية حالتين فقط وتم ايفادهما للعلاج بالمملكة المتحدة على النفقة الشخصية لسمو الشيخ ناصر فيما بقية الحالات أما لا تنطبق عليها شروط وزارة الصحة أو يتوفر لها علاج بالكويت أو لا تتضمن تقارير طبية من الجهات المختصة رغم الالحاح على النائب المحترم بتوفيرها ليتسنى للجنة دراستها وتقرير ما تراه مناسبا في شأنها.

وأكد الركيبي ان "استلام المعاملات الخاصة بالعلاج والموافقة المبدئية على تحمل تكاليفها لا يعني القبول بها الا بعد اقرارها من اللجنة الطبية المختصة" مشيرا الى أن اللجنة "لم ترفض قط معاملات النائب المحترم وحده وانما هناك معاملات رفضتها اللجنة وهي عائدة لنواب أو مواطنين وذلك لعدم مطابقتها للشروط السالف ذكرها".

وقال ان اللجنة "تراعي في عملها" الجانب الانساني البحت والبعيد كل البعد عن أية جوانب أخرى وفي نفس الوقت "ترفض رفضا قاطعا أي حالات ترى أنها تخضع للأهواء الشخصية" للنائب المحترم مشيرا الى النائب المحترم حاول الضغط قبل وأثناء الاستجواب الأخير المقدم لسمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح لتمرير تلك الحالات دون اعتبار لأحقية الحالات الحرجة والتي تستدعي علاجها بالخارج .

واختتم السيد نايف الركيبي تصريحه بالتأكيد على الالتزام بحكم المحكمة الدستورية بعدم افشاء الأسرار الطبية لأي حالة صحية تقرر اللجنة الطبية الخاصة ايفادها للعلاج في الخارج ونبه على أنه من غير المقبول الخلط بين ما تقوم به وزارة الصحة من واجب تجاه المواطنين وبين الحالات الخاصة التي يتكفل سموه بايفادها من حسابه الشخصي وعلى نفقته الخاصة من منطلق انساني.

×