الوزير العبدالله مدشنا اليات الاطفاء الجديدة

الإطفاء: تدشين 67 آلية جديدة من بينها آلية للتطهير وإيقاف التسريبات الكيميائية

دشنت الإدارة العامة للإطفاء صباح اليوم الخميس 67 آلية جديدة من الدفعة السادسة، وذلك لتعزيز اسطول الإدارة العامة للإطفاء وفقاً للخطط والاستراتيجيات المتزامنة مع برامج الدولة التنموية، وذلك بحضور وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله وعدد من كبار قادة وزارتي الدفاع والداخلية والحرس الوطني.

ومن جانبه قال المدير العام للإدارة العامة للإطفاء الفريق خالد راكان المكراد في هذه المناسبة أن الإدارة العامة للإطفاء تحتفل اليوم بتدشين 67 آلية جديدة متعددة الأغراض لتخدم احدى اكبر القطاعات المهمة بالإدارة العامة للإطفاء وهو قطاع المكافحة المعني بالتعامل مع مختلف الحوادث فور وقوعها وعليه يتم انهاء هذه الحوادث بأقل الخسائر الممكنة، سواءً كانت هذه الخسائر في الأرواح او الممتلكات.

وذكر الفريق المكراد بأن المسئولية الملقاة على عاتق رجال الإطفاء كبيرة وليست سهلة وهي أمانة بأعناقهم تحتم عليهم الحفاظ على امن وسلامة المواطنين والمقيمين من جميع المخاطر سواءً كانت هذه المخاطر طبيعية او التي من صنع البشر، معبرا عن شكره للدور الكبير الذي لعبه وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله طوال فترة ترأسه لجهاز الإطفاء والتي تمت من خلالها تغييرات تزامنت مع  وقتنا المعاصر سواءً على مستوى العنصر البشري وتزويده بسلاح العلم او حتى على مستوى الآليات والمعدات التي دخلت الخدمة.

ومن جهته قال المدير ادارة المركبات والمعدات العقيد مهندس موسى اكبر ذكر أنه اليوم نحتفل  بتوريد الدفعه السادسة من الآليات وعددها ( 67 ) آليه وهذا جميعاً ضمن خطة للإداره العامه للإطفاء بتحديث الآليات والزوارق بالتنسيق مع القطاع الخاص لمواكبة التطور والوصول إلى الأهداف المرجوه.

واضاف اكبر انه وبدخول هذه الآليات قد تم إنجاز تحديث الآليات ما نسبته 80% وجاري العمل لتوريد الدفعه السابعه من الآليات ليكتمل تحديث الآليات بنسبة 100% مما سوف يؤدي رفع كفاءة الآداء لمكافحة الحرائق وحماية الأرواح في أسرع وقت وبأقل الخسائر الممكنه .

وأستعرض اكبر، الآليات التي تم ضمها الى الاطفاء، ومنها 5 آلية مكافحة وإنقاذ و 12 آلية نقل مياه ومكافحة  2 آلية فوم ومكافحة و 21 آلية إنقاذ وتدخل سريع و3 آلية سلم إنقاذ 54م، بالاضافة الى 7 آلية سلم إنقاذ 32م، فضلا عن آلية واحدة  إنقاذ 90م  واخرى عمليات وتحكم، بالضافة الى 3 آلية مكافحة حرائق طائرات، فضلان عن آلية واحدة لنقل مياه 6000 جالون، و حفارة صغيره متعددة العمليات  وسيارتي برادة ماء و3 جرافه وآلية نقل ونش وآلية نقل لوري  و2 آلية نقل آليات  واخيرا آلية لنقل الرمال.

وفي ختام تصريحه تقدم اكبر بالشكر الى الوزير العبدالله والحضور وشركة محمد عبدالمحسن الخرافي وشركة محمد عبدالرحمن البحر وشركة بحره التجارية وشركة ساتكو الهندسية.

 

×