مسعفون وقوات امن ينتشرون امام نادي "رينا" في اسطنبول عقب الهجوم المسلح في 1 يناير 2017

الراي/ وفاة مواطن كويتي متأثرا بجراحه أصيب بحادث ملهى اسطنبول وخمسة آخرون يتلقون العلاج

تأكدت وفاة مواطن كويتي في حادث ملهى اسطنبول، إضافة إلى خمسة جرحى يتلقون العلاج بالمستشفى بحسب ما ذكرته صحيفة "الراي".

وفي وقت سابق، اعلن مصدر امني اصابة ثلاثة كويتيين عندما فتح مسلح متنكر بزي بابا نويل النار على حشد يحتفل بحلول العام الجديد داخل ملهى ليلي شهير في اسطنبول.

وأكدت قناة العربية مقتل 5 سعوديين، و3 أردنيين، في الهجوم الذي نفذه مسلح على ملهى ليلي في اسطنبول.

ونسبت "العربية" إلى وزارة الداخلية التركية قولها إن رعايا من السعودية والمغرب ولبنان وليبيا ضمن ضحايا الهجوم.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن وزيرة الأسرة التركية فاطمة بتول صيان قايا قولها إن مواطنين من السعودية والمغرب ولبنان وليبيا بين قتلى الهجوم.

وقتل في الحادث 39 شخصا بينهم 15 أجنبيا على الأقل.

وأعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو ان الاعتداء اوقع ايضا 65 جريحا من بينهم اربعة اصابتهم خطيرة.

وقال "اعمال البحث عن الارهابي لا تزال مستمرة وامل ان يتم القبض عليه سريعا".

وفتح المهاجم النار على الحشد عند الساعة 01،15 الاحد (22،15 السبت) في الملهى حيث كان يحتفل بين 700 و800 شخص بعيد راس السنة.

وأفادت وسائل الاعلام التركية ان العديد من هؤلاء الاشخاص ألقوا بأنفسهم في مياه البوسفور المتجمدة هربا من اطلاق النار.

ويأتي هذا الاعتداء الجديد بعد سلسلة هجمات دموية شهدها العام 2016 ونسبت الى تنظيم الدولة الاسلامية او الى المتمردين الاكراد.

وأوضح حاكم اسطنبول واصب شاهين ان منفذ الهجوم قتل شرطيا ومدنيا بالرصاص كانا عند مدخل النادي الليلي الذي يقصده اجانب قبل ان يرتكب المجزرة في الداخل.

وقال شاهين في مكان الاعتداء ان «المهاجم استهدف بوحشية وبلا رحمة اشخاصا ابرياء اتوا للاستمتاع وللاحتفال بقدوم العام الجديد».

وروى ماكسيمليان وهو سائح ايطالي لوكالة فرانس برس «اتينا لتمضية وقت ممتع اليوم لكن كل شيء تحول الى فوضى وليلة من الرعب».

يبعد ملهى «رينا» بضع مئات الامتار عن المكان الذي تمت فيه الاحتفالات الرسمية بعيد راس السنة على ضفاف البوسفور.

وقال شهود انهم سمعوا المهاجم يتكلم بالعربية، بحسب وكالة دوغان.

وأظهرت تسجيلات فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي رجلا يقتحم مدخل الملهى الليلي وهو يطلق النار مما اثار الذعر بين الموجودين.

بعد ذلك قامت القوات الخاصة بتمشيط الملهى الليلي بينما انتشر عدد كبير من رجال الشرطة امامه بالاضافة الى عشرات سيارات الاسعاف، بحسب مراسلين لوكالة فرانس برس.