تعزيزا للأمن الغذائي لدولة الكويت

معهد الأبحاث: إطلاق 165 ألف من اسماك الهامور والسبيطي والشعوم في مياه الكويت

قال معهد الكويت للأبحاث العلمية انه اطلق نحو 165 ألف من صغار الأسماك من أنواع الهامور والسبيطي والشعوم بالمياه الإقليمية تعزيزا للأمن الغذائي لدولة الكويت.

واكدت المدير العام للمعهد الدكتورة سميرة السيد عمر في كلمة ألقتها في الحفل الختامي لفعاليات الحملة الثانية لإثراء المخزون السمكي اليوم الاربعاء استمرار المعهد في دوره الاستراتيجي من خلال إثراء المخزون السمكي في المياه الإقليمية.

وأضافت الدكتورة السيد عمر ان اهتمام المعهد يأتي في وقت تتناقص فيه امدادات العالم من الأسماك نتيجة النمو السكاني المتزايد وتواصل الصيد الجائر للأسماك والتلوث البيئي.

وأوضحت ان الحملة استمرت نحو ثلاثة شهور واشتملت على ثلاث مراحل اذ تم في المرحلة الأولى إطلاق حوالي 68 ألف سمكة من صغار السبيطي خلال رحلات برية إلى مناطق بر كاظمة والدوحة والخيران وعلى امتداد شاطئ الخليج.

وقالت ان المرحلة الثانية تم خلالها إطلاق حوالي 82 ألف سمكة من صغار الهامور خلال رحلات بحرية إلى المحميات الطبيعية والصناعية بالمياه الإقليمية في عدد من المناطق.

وأشارت الى ان المرحلة الثالثة غلب عليها الجانب التوعوي حيث تم إطلاق حوالي 15 الف سمكة من صغار السبيطي والشعم والهامور بمقر المعهد بالسالمية بمشاركة وزارة التربية بأعداد كبيرة من طلاب المراحل التعليمية بمشاركة مؤسسات المجتمع المدني.

وبينت ان المشروع عملية رمزية تهدف إلى لفت انتباه أصحاب القرار وأصدقاء البيئة ومن يهمهم إعادة الثروات الطبيعية كما كانت.

واكدت ان المعهد سيواصل أبحاثه في مجال استزراع الأسماك وتربيتها وتطوير ما نمتلكه من تقنيات فنية لتفريخ الأسماك البحرية بإشراف مجموعة من الباحثين والمتخصصين.

وقالت ان ما ينقص المعهد في هذا الاتجاه هو القرار التنفيذي والدعم اللوجستي والمادي المستمر لإثراء المخزون السمكي في المياه الإقليمية لافتة الى أن الوصول إلى الثمار المرجوة من نجاح عملية الإطلاق يتطلب تكرار ذلك لعدة أعوام.

ودعت جميع المؤسسات العامة والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني الى الاهتمام بدعم مشروع إطلاق الأسماك في المياه الإقليمية للسنوات المقبلة لتحقيق مردودها المنشود.

من جهته اكد رئيس فريق العلاقات العامة والإعلام بشركة البترول الوطنية الكويتية بالوكالة خالد العنزي في كلمة مماثلة تضافر جهود العديد من الجهات الحكومية والأفراد لانجاح المشروع.

وأشار الى أن مشروع اطلاق 165 ألف سمكة واعد ويدعم المخزون السمكي كمصدر أساسي للغذاء في دولة الكويت للمواطنين والمقيمين "فهو مشروع جمالي وبيئي على المدى البعيد يؤدي إلى تكاثر الأسماك في المياه الإقليمية الكويتية".

بدوره قال مدير إدارة الرقابة البحرية بالهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية مرزوق العازمي في كلمته ان الهيئة بصدد البدء في مشروع اثراء المخزون الطبيعي للأسماك الذي سيتم ادراجه بخطة التنمية 2018/2019.

وأشار الى ان هذا المشروع نواة برنامج متكامل لإعادة تأهيل مخزون الأسماك المستنزف نتيجة عمليات الصيد والتغيرات البيئية والتلوث وذلك من خلال انتاج واطلاق مليون و300 الف أصبعية من يواقع الأسماك.

وأوضح انه سيتم وسم تلك اليواقع لمتابعتها وتقييم مردود الاطلاق على إعادة تأهيل مخزون الأسماك في المستقبل بعد سنتين من الاطلاق لافتا الى ان مدة المشروع ثلاث سنوات بميزانية تقدر ب6ر1 مليون دينار كويتي.

وأكد ان المشروع سيسهم في تقليص الفجوة بين العرض والطلب وتحقيق الأمن الغذائي من المنتجات البحرية.