دراسة: الموظفون الذكور في القطاع الحكومي أكثر رضا وتفاؤلا من الاناث

كشفت دراسة كويتية متخصصة عن وجود فروق جوهرية بين الذكور والاناث في الرضا الوظيفي والاضطرابات النفسية بين موظفي وموظفات القطاع الحكومي في الكويت.

وقال أستاذ علم النفس في جامعة الكويت ومعد الدراسة الدكتور عويد سلطان المشعان لـ (كونا )اليوم ان هذه الدراسة توصلت الى ان الذكور اكثر رضا وظيفيا واكثر تفاؤلا من الاناث في حين ان الاناث اكثر تشاؤما واضطرابا نفسيا وجسميا من الذكور.

وذكر المشعان ان عينة الدراسة تكونت من 718 من الموظفين والموظفات في القطاع الحكومي بواقع 350 من الذكور و368 من الاناث.

واكد ان الرضا الوظيفي للأفراد الأساس الأول في تحقيق الامن النفسي والوظيفي للموظفين بما ينعكس ايجابيا على الانتاج في العمل من الناحيتين الكمية والنوعية وتحقيق حاجات متنوعة منها ما هو فيزيولوجي واجتماعي ونفسي.

وبين المشعان ان الرضا الوظيفي يتحقق بشكل مباشر من خلال مكافآت العمل والحوافز وظروف العمل في حين انه يتحقق بشكل غير مباشر من خلال عوامل وظروف اخرى تتعلق غالبا بالموظف ذاته والمشرفين والمرؤسين وسياسة العمل والرواتب.

واضاف ان الرضا الوظيفي يتأثر بعوامل عديدة منها على سبيل المثال (الأجور - والترقيات - وزملاء العمل - والترقيات - والأشراف الجيد - وسياسة المنظمة - والوظيفة التى يقوم بها الفرد نفسه - وظروف العمل).

واشار المشعان الى ان التفاؤل يمكن تعلمه "فنحن لسنا متفائلين بالفطرة او متشائمين بالفطرة" مؤكدا ان المتفائل الحقيقي من يعتقد ان الاحباط وخيبة الأمل هى تحد واعاقة مؤقتة لن تهزمه بعكس المتشائم.

ولفت الى ان المجتمعات الانسانية تتفاوت فيما بينها في اضفاء سمة التفاؤل او التشاؤم على افرادها وفقا للظروف والمتغيرات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية مشيرا الى ان المجتمعات التى تعاني الفقر والعوز والمرض والجهل هى اميل الى النظرة التشاؤمية للحياة والمستقبل في حين ان الافراد الذين يعيشون في مجتمعات ذات مستويات اقتصادية مقبولة فإنها تشجع ابناءها على المنافسة والكسب من خلال توفير فرص العمل.

يذكر ان معد الدراسة استخدم ثلاثة مقاييس رئيسية في الدراسة هي مقياس الرضا الوظيفي اعداد ( كوبر وزملائه) ومقياس الاضطرابات النفسية الجسمية اعداد (فون سيرسن) ومقياس القائمة العربية للتفاؤل والتشاؤم.