محمد الجبري

الوزير الجبري: أمانة الاوقاف تتبنى عددا من المشاريع الثقافية المهمة

اعلنت الأمانة العامة للأوقاف عن تنظيم الملتقى الوقفي الثالث والعشرين وذلك يومي 20 و21 ديسمبر الجاري في فندق الشيراتون، بمشاركة العديد من الجهات الرسمية والأهلية والمؤسسات والشخصيات العامة من العلماء والأكاديميين من عدة دول عربية وإسلامية وأجنبية، وتشمل المختصين في الوقف وشؤونه وذوي العلاقة بالثقافة الإسلامية داخل الكويت وخارجها.

وأكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزير الدولة لشئون البلدية محمد ناصر الجبري أن الملتقى الوقفي الثالث والعشرين والذي تقيمه الأمانة العامة للأوقاف خلال الشهر الجاري، تحت شعار «تعزيز الروح الإسلامية. بالثقافة الوقفية» سيحظى برعاية سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله على غرار السنوات السابقة، مشيرا إلى أن الملتقى يسعى للتأكيد على إبراز دور دولة الكويت في مجال الثقافة الإسلامية باعتبارها عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2016م، من خلال استعراض دور الوقف في دعم الثقافة الإسلامية مباشرة من خلال المشاريع الثقافية للجهات والمؤسسات، من خلال مشاريع مهمة ذات صبغة ثقافية تتبناها الأمانة ضمن مشاريعها الوقفية.

وثمن الجبري اضطلاع الأمانة العامة للأوقاف بمهمتها في رعاية العمل الوقفي انطلاقا من رسالتها في الدعوة للوقف وإدارة شؤونه وفق الضوابط الشرعية من خلال عمل مؤسسي متميز كأداة لتنمية المجتمع الكويتي وكنموذج يحتذى به محليا وعالميا، وفق رؤيتها الواضحة المتمثلة بالتميز في استثمار الوقف وصرف ريعه وتعزيز ثقافته بشراكة مجتمعية فاعلة.

وبين الجبري أن موضوع الملتقى الثالث والعشرين الذي يتمحور حول «تعزيز الروح الإسلامية. بالثقافة الوقفية» يتضمن أربعة محاور تترجمها الفعاليات والندوات والحلقات النقاشية التي ترتكز حول شعار الملتقى.