سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يقلد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود قلادة مبارك

سمو أمير البلاد يقلد خادم الحرمين الشريفين قلادة مبارك الكبير ووسام الكويت

استقبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في قاعة التحرير بقصر بيان مساء اليوم أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة وأصحاب السمو الملكي الأمراء والوفد الرسمي المرافق.

هذا وتكريما لضيف الدولة الكبير قلد حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه أخيه خادم الحرمين الشريفين قلادة مبارك الكبير ووسام الكويت وذلك تقديرا لخادم الحرمين الشريفين وما يبذله من إنجازات وجهود مميزة للمملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق من أجل استقرار وأمن وتقدم المملكة وتعزيز أواصر الأخوة والتفاهم بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتوطيدا وحرصا على تقوية روابط الإخاء بين البلدين والشعبين الشقيقين.

بعدها عقدت المباحثات الرسمية بين الجانبين ترأس الجانب الكويتي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ومعالي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح وكبار المسؤولين بالدولة وعن الجانب السعودي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة وأصحاب السمو الملكي الأمراء وكبار المسؤولين في حكومة المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وقد صرح معالي وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح بأن المباحثات تناولت تقوية أواصر العلاقات الأخوية والوثيقة وأهم الروابط المتينة التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين وسبل تعزيزها وتنميتها في المجالات كافة خاصة خلال هذه الزيارة التاريخية لضيف الدولة الكبير وتوسيع أطر التعاون بينهما بما يخدم مصالحهما الثنائية وأهم القضايا ذات الاهتمام المشترك كما تم استعراض آفاق الدعم الخليجي الموحد لتحقيق المصالح المشتركة وتطلعات الشعوب الخليجية بما يعزز الأمن والاستقرار والرخاء والتنسيق المستمر في القضايا التي تهم دول مجلس التعاون الخليجي كما تم بحث آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

هذا وقد ساد المباحثات جو ودي عكس روح الأخوة التي تتميز بها العلاقة بين البلدين الشقيقين ورغبتهما المشتركة في المزيد من التعاون والتنسيق على مختلف الأصعدة.

 

×