وزارة الاشغال العامة

الأشغال: جاري تجربة الخلطة الإسفلتية الجديدة حتى التأكد منها وتوفير الميزانية اللازمة لتعميمها

اوضح الوكيل المساعد لقطاع التخطيط والتنمية والمتحدث الرسمي لوزارة الاشغال العامة المهندس عبدالمحسن العنزي ان ما يتم تداوله في بعض وسائل التواصل الإجتماعي بـ"أن وزارة الأشغال العامة استخدمت خلطة سحرية لصيانة الطرق لمنع تطاير الحصى"، حقيقته "قيام الوزارة بالتعاقد مع مختبر النقل والأبحاث البريطاني (T.R.L) لتصميم خلطة إسفلتية لمعالجة هذه المشكلة".

وقال العنزي في تصريح صحافي له اليوم، ان الحقيقة هي أنه في سبيل القضاء على مشكلة تطاير الصلبوخ فقد قامت الوزارة بالتعاقد مع مختبر النقل والأبحاث البريطاني (T.R.L) لتصميم خلطة إسفلتية لمعالجة هذه المشكلة على أن يقوم T.R.L في نهاية كل عام بتقييم كامل لتلك الخلطة مع إدخال التحسينات والتطوير الدائم والمستمر عليها طبقاً لأحدث المواصفات العالمية في هذا الشأن وذلك لمدة خمس سنوات قادمة.

واشار العنزي الى انه وفي شهر أكتوبر من عام 2015 تم بالفعل تنفيذ طريق تجريبي على الطريق الدائري السادس من المحطة رقم (10.0) كم إلى المحطة رقم (9.0) كم باتجاه الشرق الواصل إلى المسيلة وذلك بفرش تلك الخلطة الاسفلتية الجديدة بهدف تعريضها للأحمال المرورية المختلفة وكذا الأجواء المناخية المتنوعة حتى يتم رصد ومتابعة التغيرات التى قد تطرأ عليها لمدة عام كامل بهدف الوصول إلى الخلطة التصميمة المناسبة لطرق دولة الكويت.

ولفت العنزي قائلا "بعد مرور عام كامل على تنفيذ هذا الطريق التجريبي، وبإجراء الفحوصات اللازمة عليه داخل المختبرات فقد ثبت نجاح تلك الخلطة، ولقد قام الـ T.R.L بتقديم تقرير بذلك في أوائل شهر نوفمبر 2016 وسيتم تعميم مواصفات تلك الخلطة لاستخدامها في مشاريع الصيانة المستقبلية.

وشدد العنزي على عدم استخدام تلك المواصفات الإسفلتية التي صممها الـ T.R.L حتى الآن وما تم فقط هو تجريبها في تلك المنطقة وسيتم تعميمها بعد أن ثبت نجاحها وحين توفر الميزانية اللازمة لذلك.

 

×