وزير الداخلية: حينما يتعلق الأمر بمستقبل الأوطان لابد من المواجهة

أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد، عن عميق الشكر والتقدير للملكة العربية السعودية الشقيقة على احتضانها لهذا الاجتماع الخامس والثلاثين لأصحاب السمو والمعالي وزراء داخلية مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ولأخيه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بالمملكة على ما بذله من جهد واهتمام للترتيب لهذا الاجتماع.

واعرب الخالد في تصريح له لدى وصوله إلى الرياض لحضور الاجتماع الخامس والثلاثين لوزراء الداخلية الخليجي، عن سروره بأن يلتقي على أرض المملكة العربية السعودية الشقيقة بإخوانه أصحاب السمو والمعالي وزراء داخلية مجلس التعاون لدول الخليج العربية، للمشاركة في هذا الاجتماع والذي ينعقد في مرحلة تتلاحق فيها التطورات والأخطار الأمنية على المنطقة وتلقي بظلالها على أمن وأمان الشعوب الخليجية الشقيقة وتمثل تهديداً لمصالحنا الوطنية.. فحينما يتعلق الأمر بمستقبل الأوطان لا يمكن أن نقف مكتوفي الأيدي، بل لابد من المواجهة بإرادة صلبة وتنسيق متكامل ومستمر.

وأضاف الخالد "أننا ننعم بحمد الله بنعمة التفاف شعوبنا حول قياداتها وإدراكها بأنها شريكة لقوى الأمن في حمل الرسالة وحرصها على مصلحة وطنها، مؤكداً أنه لابد من تعزيز التعاون والتكامل الأمني بين دولنا الشقيقة لترسيخ دعائم الاستقرار لشعوبنا، ومواجهة الأحداث المتسارعة في المنطقة.

 

 

×