جانب من حفل الافتتاح

وزير الداخلية: القيادة السياسية تقف في ظهر المؤسسة الأمنية وحماية أهل الكويت واجبنا

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد أن القيادة السياسية العليا تدعم المؤسسة الأمنية وتقف في ظهرها داعمة ومساندة لكي تتمكن من تحقيق أهدافها في دعم أمن الوطن وأمان المواطنين، قائلا أن هذا الدعم هو الذي مكن رجال الأمن من تحقيق منظومة من الإنجازات الأمنية خلال الفترة الماضية في مجالات عديدة، مما عاد على المؤسسة الأمنية بالثناء والتقدير من أهل الكويت.

واضاف الوزير الخالد في تصريح له على هامش افتتاح مبنى مديرية أمن محافظة الفروانية صباح اليوم الخميس، أن الكويت مقبلة على استحقاق وطني كبير يتمثل في انتخابات مجلس الأمة المقرر إجراؤها يوم السبت المقبل، فلنكن جميعاً على أهبة الاستعداد ولنضع مصلحة الوطن نصب أعيننا دائماً.

وثمن الوزير الخالد الخطط والإجراءات التي اتخذتها الأجهزة الأمنية للانتخابات البرلمانية، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية لديها الخبرة والكفاءة للتعامل مع أي مناسبة أو أي حدث، ومعرباً عن أمله أن يشهد السبت المقبل عرساً ديمقراطياً وان يوفقنا الله سبحانه وتعالى لخدمة اهل الكويت والحفاظ على امنهم وسلامتهم خلال العملية الانتخابية.

وذكر الخالد إن حماية أهل الكويت وتوفير الأمن والأمان لهم على رأس اهتمامات وأولويات وزارة الداخلية، مضيفاً إن هذا واجبنا وحقهم علينا، مشدداً على أن التطورات الأمنية تتطلب مزيداً من الجاهزية واليقظة وروح المبادرة ومضاعفة الجهد في التخطيط والتدريب والتركيز على العنصر البشري تأهيلاً وتدريباً ليكون العمل الأمني قادراً على مواجهة التحديات والتعامل معها بكفاءة عالية.

وأبرز أن رجال الأمن العام هم واجهة الوزارة وجهودهم تحدد صورتهم الذهنية في عيون المواطنين والمقيمين، داعياً إياهم إلى الحرص على الأداء المتميز لأنهم تحت نظر إخوانهم المواطنين والمقيمين، معرباً عن ارتياحه لقرب الانتهاء من المباني المستأجرة، مؤكداً أنه يشعر بالفخر لدى تدشين اي مشروع جديد بشكل يضمن الراحة والسهولة للمواطنين والمقيمين لإنهاء معاملاتهم.

وطالب الوزير الخالد بضرورة سرعة العمل على الانتهاء من المشاريع قيد التنفيذ ومنها مديرية امن محافظة حولي لخدمة اهل الكويت، مؤكدا ان الجميع يشهد النقلة النوعية في الخدمات الامنية خلال الفترة الاخيرة وراحة اهل الكويت هي المقياس لعملنا وادائنا، مؤكداً على أن الوزارة مستمرة بتطوير آليات العمل في إداراتها المختلفة بما يضمن تكريس منظومة أمنية متميزة.

وأكد الخالد أن كل تدشين لمبنى جديد يشعرنا بفرح حقيقي، لأن ذلك يعني تمكننا من خدمة أهل الكويت بشكل أفضل، مضيفاً أنه تم استيفاء احتياجات الداخلية ولم يتبقى لدينا عذر بالتقصير، لذلك لابد أن يكون العمل المخلص والتفاني في أداء الواجب هو عنوان المرحلة المقبلة.

واستهل الوزير الخالد جولته بإزاحة الستار عن لوحة تذكارية لافتتاح المبنى رسمياً، ثم تفقد الوزير الخالد إدارة مسرح الجريمة التابعة للإدارة العامة للأدلة الجنائية واستمع إلى إيجاز عن الطرق المستخدمة في تحديد هوية مرتكبي الجرائم المختلفة ورسم صورة تقريبية لملامحهم وأشكالهم وتحديد الجنس (ذكر او انثى) والعمر، ثم انتقل الوزير الخالد إلى إدارة تحقيق الشخصية حيث تابع إجراءات أخذ بصمات المراجعين من المقيمين لاستكمال معاملاتهم في أجهزة الدولة المختلفة وحث العاملين على حسن استقبال المراجعين والحرص على إنجاز معاملاتهم بالسرعة المطلوبة، ثم تفقد الوزير الخالد ادارة الشؤون الصحية واستمع من المسؤولين المختصين عن سير العمل في الإدارة.

وقام الوزير الخالد بجولة في الإدارات الأخرى متعرفاً على طبيعة عملها من المسؤولين المختصين من مختلف القطاعات الأمنية ومن بينها المرور وشرطة النجدة.

ثم استمع الخالد إلى شرح كامل ومفصل من وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الخدمات المساندة اللواء د. عيد بوصليب حول مكونات المبنى الجديد والذي يضم إدارات المرور والنجدة والمباحث الجنائية والأدلة الجنائية والتحقيقات والامن العام، وعرض اللواء أبو صليب فيلما تسجيليا استعرض فيه المراحل التي مر بها تنفيذ المشروع بدءا من التصميم والتنفيذ وانتهاء بالتجهيز الى جانب لمحة عن المشاريع التي تم تسليمها ومشاريع الوزارة قيد التنفيذ، مشيراً إلى أنه لم يتبق من المباني المستأجرة لإدارات الوزارة سوى ستة مبان فقط.

وبدوره قدم مدير عام مديرية أمن محافظة الفروانية العميد ركن صالح العنزي الشكر للدعم غير المحدود الذي يوفره معالي الشيخ محمد الخالد الصباح، ومتابعة وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد، لأبنائه رجال الأمن للاضطلاع بمهامهم ومسؤولياتهم على أكمل وجه، واستعرض بالإحصاءات والأرقام عمل مديرية أمن المحافظة خلال الفترة الماضية والإنجازات التي حققتها في مكافحة الجريمة ورصد المتجاوزين والمخالفين والحد من الظواهر السلبية في مناطق المحافظة المختلفة.

من جانبه قال الفريق سليمان الفهد إن وزارة الداخلية حريصة على تطوير منشآتها وفق خطة زمنية رسمت بدقة بما يضمن تقديم خدمة أمنية متميزة، مردفا أن هذا الإنجاز يأتي ترجمة لهذه الخطة ومؤكدا على أن الوزارة مستمرة في بلورة تصورات خطط التحديث لمواكبة المستجدات المتلاحقة على الصعيدين الإداري والأمني.

وأكد على أن قطاعات الداخلية تسعى إلى تقديم أفضل مستوى من الخدمات الأمنية مشيدا بالجهود التي يبذلها قطاع الأمن العام ممثلا بمديريات الأمن العام في المحافظات في خفض مستويات الجريمة وارتفاع نسبة ضبط المتجاوزين والمخالفين للقانون الأمر الذي يعكس عملا دؤوبا وحرصا متزايدا على البذل والعطاء لخدمة الصالح العام.

×