المليفي: تحويل الكتب المدرسية الى مواد مقروءة على اقراص مدمجة العام المقبل

اكد وزير التربية ووزير التعليم العالي احمد المليفي ضرورة الانتهاء من تحويل الكتب الدراسية الى مادة مقروءة على اقراص مدمجة (سي.دي) و (فلاش.ميموري) بدءا من العام الدراسي المقبل.

وقال الوزير المليفي في تصريح صحافي عقب ترؤسه اليوم اجتماعا لمجلس وكلاء وزارة التربية ان الصيف الحالي سيشهد تنفيذ هذه الخطوة ضمن اطار مسعى الوزارة لتخفيف عبء ثقل الحقيبة المدرسية على الطلبة بموازاة استعمال أجهزة الحاسوب في المجالات الدراسية كافة.

واضاف ان الوزارة تدرس تطوير الجهاز الاداري في المدارس من خلال الغاء الاعباء الادارية التي يكلف بها المعلمون لينحصر دورهم في اعطاء حصصهم الدراسية والتعليم فقط دون أي تكاليف أو اعباء اخرى.

واوضح أهمية التزام الوزارة بتعليمات وملاحظات ديوان المحاسبة والخدمة المدنية سواء المسجلة سابقا أو في الوقت الحالي مع ضرورة ازالتها وعدم العودة اليها مبينا ان "اي مخالفات تسجل على الوزارة هي محل اهتمام وتدقيق لمعرفة الاسباب والدواعي وراء تسجيل هذه المخالفات أو الملاحظات بغية معالجتها وتجنب الوقوع فيها".

وذكر ان اجتماع مجلس الوكلاء ناقش احتياجات التعليم العام من المعلمين والمعلمات الجدد في مختلف التخصصات الدراسية بغية سد النقص من الاحتياجات مع استعراض الخطط البديلة في حال عدم وصول المعلمين الجدد المتعاقد معهم خارجيا في بعض الدول العربية التي شملتها الاحداث الاخيرة من عدم الاستقرار.

وقال الوزير المليفي انه بحث ايضا خلال الاجتماع امكانية ابتعاث لجان التعاقد الخارجية الى بعض الدول العربية التي بدأ وضعها بالاستقرار والتحسن وذلك لسد النقص في بعض التخصصات التي تحتاجها الوزارة كما تم استعراض اعداد المعلمين من التعاقد المحلي والتخصصات التي تم توفيرها في هذا الجانب.

وذكر انه تم وضع آلية لتطبيق الدراسة التي سبق للوزارة أن اجرتها بشأن تأصيل الوحدة الوطنية حيث رفعت الى مجلس الوزراء مبينا ان الوزارة سستقوم بتفعيل هذه الدراسة ووضع خطوات تنفيذية لتعميمها على مدارس الكويت كافة بمختلف المراحل الدراسية.

واشار الى أن عدد طلبة الكويت يصل الى قرابة نصف مليون طالب وطالبة يعدون نصف المجتمع مضيفا ان الدراسة المذكورة التي قام بها متخصصون كل في مجاله سوف تشمل معظم المجتمع بمختلف فئاته ما سيسهم في تعزيز قيم الولاء والمواطنة لدى افراده جميعا.

وقال انه تمت مناقشة أهمية احياء دور الانشطة المدرسية وتفعيل المسابقات بمختلف أنواعها البدنية وفي العلوم والرياضيات والكيمياء لتكون اضافة ثقافية للطلبة تعزز من طاقاتهم وابداعاتهم كل في مجال هوايته وتطلعاته المستقبلية مبينا ان صقل هذه الهوايات والابداعات تحتاج الى من يكتشفها في الميدان التربوي.

وذكر الوزير المليفي انه طلب من الوكلاء المساعدين عقد اجتماع دوري بواقع يومين في الشهر مع الادارات التابعة لهم والموظفين للوقوف على متطلبات كل ادارة واحتياجاتها وذلك في سبيل التواصل المستمر وتطوير وحل اي مشاكل او معوقات تواجه سيره.

واشار الى طلبه اعداد دراسة عن زيادة طلبات النقل بين الاداريين في المناطق التعليمية ووضع الحلول الناجعة بهذا الشأن مع مرعاة تحقيق رغبات طلبات النقل دون الاضرار بسير العمل وتحقيق التوازن بين المناطق التعليمية باعداد الاداريين العاملين بكل منطقة.

×