تحديث [2]: الفهد لم يحضر اجتماع مجلس الوزراء .. والإستقالة في جيبه

علمت "كويت نيوز" من مصادر نيابية قريبة من نائب رئيس الوزراء ووزير التنمية والإسكان الشيخ أحمد الفهد أن اجتماعا عقده الفهد من مجموعة من النواب مساء أمس حيث حث النواب الفهد على الإستقالة وتجنب مواجهة الاستجواب.

وأضافت المصادر "كويت نيوز" أن النواب أبلغوا الفهد أن طلبين لطرح الثقة قد يقدما اليه بعد الإستجواب مما سيضعه هو والنواب في موقف محرج وأن الإستقالة في الوقت الحالي وقبل مواجهة الإستجواب للايحاء أن سبب الإستقالة هو الخلاف بينه وبين سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس الوزراء وليس الإستجواب.

وكان النائب صالح عاشور أعلن يوم أمس في موقعه على "تويتر" أن الإحتمال الأقوى استقالة الفهد اليوم.

الى ذلك، ذكرت مصادر مطلعة أن نائب الأمير سمو الشيخ نواف الأحمد استقبل اليوم الفهد، لافتة الى أنه غاب عن حضور اجتماع مجلس الورزاء الذي عقد اليوم.

وبينما نفت مصادر حكومية مطلعة ما ذكرته عددا من المواقع الالكتروية عن استقالة الفهد من جميع مناصبة، أكدت مصادر أخرى مقربة من الفهد أن تصريح النائب عاشور يوم أمس عن الاستقالة غير من مجراها، حيث أنه كان من المفترض أن يتقدم بها الى نائب الأمير، مشيرة الى أن الفهد سيحضر غدا اجتماع اللجنة التشريعية البرلمانية لمناقشة المذكرة التي تقدم بها حول دستورية استجوابه.

وأضافت المصادر أن الإستقالة "موجودة" فعلا في جيب الفهد إلا أنه ينتظر عودة المراجع العليا.